بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

بحيرة "غالا" التركية.. محطة الطيور المهاجرة شتاء بين 3 قارات Fotoğraf: Salih Baran

أضفت طيور النحام (الفلامنجو) الوردية، مظهرا مبهرا، على بحيرة "غالا" الواقعة في الحديقة الوطنية، بولاية أدرنة، غربي تركيا، بعد أن حطّت بها في طريقها للهجرة. وتعد بحيرة غالا من أهم محطات الهجرة، بالنسبة للطيور المهاجرة بين القارات الثلاث (آسيا وأوروبا وإفريقيا). وتستضيف البحيرة الواقعة في منطقتي "إنز" و"إبسالا" وهما من أهم المناطق الرطبة في تركيا، في كل فصل شتاء، أنواعا عديدة من الطيور المهاجرة مثل البجع، والبط، والإوز. ( Salih Baran - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار