إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

إدلب..سكان المخيمات يتناولون إفطارهم الأول برمضان في ظل ظروف قاسية Fotoğraf: Ahmet Karaahmet

تناول سكان المخيمات بريف إدلب شمالي سوريا إفطارهم الأول في شهر رمضان المبارك وسط ظروف قاسية تلازمهم منذ سنوات. سكان المخيمات الذين نزحوا من بيوتهم هرباً من قصف النظام السوري على مدنهم وقراهم وبلداتهم، استقبلوا شهر رمضان هذا العام كما الأعوام السابقة، حيث العوز و نقص في الاحتياجات الرئيسية. غادة مصطفى نازحة و أم لـ6 أطفال استقبلت رمضان هذا العام في المخيم بعيداً عن بيتها وأقربائها. ( Ahmet Karaahmet - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار