أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

أغري التركية.. تحديّات الصيد في البحيرة المتجمّدة
Fotoğraf: Abdullah Söylemez

مع قدوم فصل الشتاء، بدأ صيّادو السمك في ولاية أغري أقصى شرقي تركيا، مشوارهم مع الصيد في البحيرة المتجمّدة، التي يبلغ ارتفاعها ألفين و241 مترا عن سطح البحر. وتبعد بحيرة "السمك" مسافة 30 كيلو متر عن قضاء طاشلي شاي في الولاية. ويبدأ مشوار صيد الأسماك، عبر سير الصيادين على السطح المتجمّد للبحيرة، وتحديد الأماكن الثرية بالأسماك. بعدها، يقومون بكسر طبقة الجليد التي يصل سمكها في بعض الأماكن إلى متر، ونشر شباكهم في مياه البحيرة، ووضع علامات تدل على وجود شبكة صيد هناك، ليسهل عثورهم عليها لاحقاً. ويعود الصيادون لجمع شباكهم المليئة بالأسماك، بعد أسبوع تقريباً، تغمرهم مشاعر السرور إزاء ما اصطادوه من الأسماك، وسط مواجهتهم تحديات البرد القارس. ( Abdullah Söylemez - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار