أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

أحال عيدها "مأتماً".. صاروخ إسرائيلي يقتل فرحة عائلة "الرنتيسي" بغزة
Fotoğraf: Abed Rahim Khatib

لم يكن عيدُ عائلة "الرنتيسي" في رفح جنوبي قطاع غزة سعيداً، حين أحاله القصف الإسرائيلي مأتماً، وقضى صاروخُ مقاتلةٍ حربيةٍ على أفراد تلك العائلة، بينما كانت تتجهز - على استحياء – لاحتفالية صغيرة بالعيد. كانت الساعة تُشير إلى الثامنة مساء، حين تهيأت زوجات الإخوة من عائلة "الرنتيسي" بغزة، للالتقاء في جلسة سمر أول أيام عيد الفطر، الخميس الماضي، وأحضرن ما أعددنه من ضيافة العيد وحلوياته. لكنّ طائرات الجيش الإسرائيلي كان لها رأيها، فكتبت نهايةً من نوع آخر لتلك القصة.. مُلطَّخة بالدماء والأشلاء. ( Abed Rahim Khatib - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار