مصر

الشمس تتعامد على وجه الفرعون المصري "رمسيس الثاني"

في ظاهرة فلكية تعلن بدء موسم الفيضان والزراعة عند المصريين القدماء، وفق إعلام محلي.

22.10.2021
الشمس تتعامد على وجه الفرعون المصري "رمسيس الثاني" صورة أرشيفية

Istanbul

ديانا شلهوب / الأناضول

تعامدت أشعة الشمس، الجمعة، على وجه الفرعون المصري رمسيس الثاني، بمعبده الكبير "قدس الأقداس" بمعبد أبو سمبل، جنوبي البلاد.

ووفق وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة "الأهرام" المملوكة للدولة، "تعامدت الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل في تمام الساعة 5:53 فجرا (3:53 ت.غ) لمدة 20 دقيقة، لتعلن بدء موسم الفيضان والزراعة عند الفراعنة".

وشهد الظاهرة الفلكية النادرة، التي تتكرر مرتين سنويا، وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني، ووزير الطيران المدني محمد منار، ومحافظ أسوان أشرف عطية، إضافة إلى 50 سفيرا ودبلوماسيا وإعلاميا وعائلاتهم.

ويبلغ عمر ظاهرة تعامد الشمس على وجه فرعون مصر الملك رمسيس الثاني حوالي 33 قرنًا، وتحدث مرة في 22 فبراير/شباط إيذانا ببدء موسم الحصاد، والثانية في 22 أكتوبر/تشرين أول إيذانا بموسم الزراعة.

فيما تقول رواية أخرى أن يومي التعامد يتزامنان مع يوم مولد رمسيس الثاني ويوم جلوسه على العرش، إذ حكم الفرعون مصر بين عامي 1279 و1213 قبل الميلاد.

واكتشف معبد أبو سمبل الذي يشهد الظاهرة، الرحالة الألماني "بورخاردت" عام 1813، وأزاح التراب عنه كاملا المغامر الإيطالي "جيوفاني بلزوني" عام 1817.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın