دولي

مجلس الأمن يدين بشدة هجوم مسجد "قندهار" بأفغانستان

في بيان أصدره مجلس الأمن في وقت متأخر مساء الجمعة بتوقيت نيويورك

16.10.2021
مجلس الأمن يدين بشدة هجوم مسجد "قندهار" بأفغانستان

New York

نيويورك/محمد طارق/الأناضول

أدان مجلس الأمن الدولي، "بشدة" الهجوم الذي استهدف مسجدا للطائفة الشيعية أثناء صلاة الجمعة في ولاية قندهار، معقل حركة "طالبان" جنوبي أفغانستان .

جاء ذلك في بيان أصدره مجلس الأمن في وقت متأخر مساء الجمعة بتوقيت نيويورك، ووصل الأناضول نسخة منه.

وذكر البيان أن هذا الهجوم "يأتي في أعقاب عدة هجمات أخرى ضد المؤسسات الدينية في أفغانستان ، بما في ذلك هجوم الأسبوع الماضي على مسجد جوزار السيد آباد في قندوز".

وأعاد أعضاء مجلس الأمن "تأكيد أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين".

وشدد أعضاء المجلس على "ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها وتقديمهم للعدالة.".

وحث البيان "جميع الدول علي التعاون بنشاط مع جميع السلطات المعنية في هذا الصدد، وذلك وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وجدد بيان أعضاء مجلس الأمن "التأكيد على أن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة ، بغض النظر عن دوافعها وأينما ومتى وقعت وأيا كان مرتكبوها.".

ومساء الجمعة، أفادت وكالة "Bakhtar" الأفغانية بأن حصيلة ضحايا الهجوم، الذي نفذه 3 أشخاص، ، ارتفعت إلى 62 قتيلا، بينما أصيب 68 آخرون على الأقل.

والهجوم يأتي بعد أسبوع من تفجير تبناه "داعش" استهدف مسجدا شيعيا في مدينة خان آباد بولاية قندوز شمالي البلاد وأودى بحياة نحو 120 شخصا حسب بعض التقارير.

ويعتبر "داعش" عدوا لدودا لـ"طالبان" ويرى التنظيم أن المسلمين الشيعة "مرتدون"، وسبق أن أعلن مسؤوليته عن عدد من التفجيرات القاتلة في جميع أنحاء البلاد منذ استيلاء "طالبان" على السلطة في أغسطس/آب إبان انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

كما استهدف التنظيم الإرهابي مقاتلي حركة طالبان أيضا في هجمات متعددة.

​​​​​​​

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın