دولي

روما.. عشرات الآلاف يتظاهرون ضد "الفاشيين الجدد"

في أعقاب اقتحام متطرفين يمينيين مقر أقوى اتحاد عمالي في إيطاليا، أثناء الاحتجاج على إلزامية شهادة فيروس كورونا لدخول أماكن العمل

16.10.2021
روما.. عشرات الآلاف يتظاهرون ضد "الفاشيين الجدد"

Istanbul

لبنى كمال / الأناضول

تظاهر عشرات الآلاف من أعضاء النقابات الإيطالية وغيرهم في العاصمة روما، السبت، ضد "الفاشيين الجدد".

جاء ذلك في أعقاب اقتحام متطرفين يمينيين مقر أقوى اتحاد عمالي في إيطاليا، أثناء الاحتجاج على إلزامية الشهادة الصحية الخاصة بفيروس كورونا لدخول أماكن العمل.

وقاد الاحتجاج رئيس نقابة "سغيل" العمالية، ماوريتسيو لانديني، مع قادة عماليين آخرين، حيث احتشد المشاركون أمام كاتدرائية القديس يوحنا اللاتراني، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وحملت المظاهرات شعار: "لن تعود الفاشية مرة أخرى"، كما لوح بعض المشاركين بأعلام كتب عليها "نعم للقاح"، وهو رد مباشر على المتظاهرين الذين دمروا مقر "سغيل"، الأقدم في إيطاليا، في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، باستخدام عصي وقضبان معدنية.

وكان المتظاهرين الذين دمروا مقر النقابة يحتجون على قرار للحكومة دخل حيز التنفيذ، الجمعة، ويفرض إثبات الحصول على التطعيم المضاد لكورونا، أو إظهار اختبار سلبي أجري خلال آخر 48 ساعة، أو دليل على التعافي من الفيروس، من أجل دخول أماكن العمل.

وأوضح لانديني أن المظاهرة تهدف إلى "الدفاع عن الديمقراطية من أجل كافة الشعب".

وقارن الهجوم على مقر النقابة بهجمات عام 1921 من قبل الحزب الوطني الفاشي الذي تأسس حديثا ضد منظمي النقابات.

ووصل الزعيم الفاشي بينيتو موسوليني إلى السلطة في العام التالي، وأدخل إيطاليا لاحقا في الحرب العالمية الثانية حليفا لألمانيا النازية.

وفي السياق، ندد الاتحاد الإيطالي لنقابات العمال، لويغي سبارا، بالهجوم على النقابات الذي قاده حزب فورزا نوفا اليميني المتطرف، كما دعا إلى حل الحزب سريعا من قبل السلطات الإيطالية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın