دولي, فيروس كورونا

بلجيكا تفرض قيودًا جديدة لمواجهة فيروس كورونا

هي المرة الثالثة التي تشدد فيها الحكومة الإجراءات خلال 3 أسابيع، كما فرضت إلزامية ارتداء الكمامات على الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات

03.12.2021
بلجيكا تفرض قيودًا جديدة لمواجهة فيروس كورونا

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسل/ أغنيس سزوكس/ الأناضول

قررت الحكومة البلجيكية، الجمعة، تشديد القيود في البلاد بهدف مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وهذه هي المرة الثالثة التي تشدد فيها الحكومة الإجراءات خلال 3 أسابيع، وسط ارتفاع عدد الإصابات ودخول المستشفيات في أنحاء البلاد.

وقال رئيس الوزراء الكسندر دي كرو، في مؤتمر صحفي، إن "بلاده سجلت أعلى محصلة إصابات بفيروس كورونا في أوروبا، ولهذا السبب، قررنا اتخاذ إجراءات أكثر صرامة".

وأشار دي كرو إلى أن "جزءا كبيرا من التدابير الجديدة يتعلق بالتعليم وأطفال المدارس".

وبموجب القرارات الجديدة، تم فرض إلزامية ارتداء الكمامات على الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات عندما يكونوا داخل الأماكن العامة، بما في ذلك الفصول الدراسية.

وفي حال تم اكتشاف أكثر من حالتي إصابة كورونا في نفس الفصل، فيتوجب على كافة طلاب الفصل البقاء في المنزل لفترة الحجر الصحي، بحسب المصدر نفسه.

كما سيتم إلغاء الأنشطة اللامنهجية في المدارس.

وأكد رئيس الوزراء البلجيكي أن عطلة عيد الميلاد ستبدأ في المدارس التمهيدية والابتدائية مبكراً، وذلك اعتباراً من 20 ديسمبر/ كانون أول الجاري، فيما سيحصل المعلمون على جرعات معززة.

واعتبارًا من الإثنين، يمكن لـ 200 شخص كحد أقصى حضور الأحداث الداخلية شريطة أن يرتدي جميعهم الكمامات، بحسب "دي كرو".

فيما لا يزال من الممكن تنظيم الأحداث الخارجية، بما في ذلك أسواق عيد الميلاد "الكريسماس"، ولكن يجب على الحضور ارتداء الكمامات وإظهار بطاقة كورونا قبل الدخول.

وحتى مساء الجمعة، سجلت بلجيكا ما يزيد عن مليون و809 آلاف إصابة بفيروس كورونا وإجمالي 27 ألفاً و120 وفاة ناجمة عنه، وفق موقع "وورلد ميتر".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın