السياسة, دولي

"الطاقة الذرية" تدعو لحماية عمليات التفتيش في إيران

وعدم استخدامها كـ"ورقة مساومة" في المفاوضات النووية..

01.03.2021
"الطاقة الذرية" تدعو لحماية عمليات التفتيش في إيران

Burgenland

فيينا/أشقين قياغان/ الأناضول

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي، إلى حماية عمليات التفتيش التي تجريها هيئته في إيران، وعدم استخدامها كـ"ورقة مساومة" في المفاوضات.

وأكد غروسي في تصريح صحفي، الإثنين، على أهمية الاتفاق المؤقت الذي تم التوصل إليه بين الوكالة وإيران في 21 فبراير/شباط الفائت.

وأضاف أنه "يجب ألا توضع عمليات التفتيش على طاولة المفاوضات كورقة مساومة".

والأسبوع الماضي، أعلن غروسي، التوصل إلى اتفاق مؤقت (مدته 90 يوما) يسمح للوكالة بمواصلة عمليات التفتيش في إيران، رغم بدء طهران تقليص عمل المفتشين الدوليين.

وأشار إلى أن الوضع فيما يتعلق بالاتفاق النووي الإيراني أصبح معقدا، مطالبا الجميع بإجراء محادثات بناءة والمحافظة على عمل الوكالة.

وفي يناير/ كانون الثاني 2020 أعلنت إيران تعليق جميع تعهداتها الواردة بالاتفاق، ردا على اغتيال واشنطن قبلها بأيام قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، ونائب رئيس "هيئة الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، وآخرين بقصف جوي في بغداد.

وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.