دولي, الدول العربية, فلسطين

فلسطين: علينا مواجهة تقويض عمل "الجنائية الدولية"

خلال مشاركة وزير الخارجية رياض المالكي في اجتماعات جمعية الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية

06.12.2021
فلسطين: علينا مواجهة تقويض عمل "الجنائية الدولية"

Palestinian Territory

رام الله/عوض الرجوب/الأناضول

حثت فلسطين، الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، على مواجهة محاولات تقويض عمل المحكمة واستقلاليتها.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، عبر تقنية الاتصال المرئي، في اجتماعات جمعية الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وفق بيان للخارجية الفلسطينية، تلقت الأناضول نسخة منه.

وقال المالكي: "علينا كدول أعضاء في المحكمة الجنائية الدولية مواصلة عملنا لمعارضة الجهود الرامية إلى تقويض عمل المحكمة واستقلاليتها".

وأضاف: "من الأهمية بمكان أن نطوّر استراتيجية للرد على الهجمات غير المؤيدة والمتحيزة على المحكمة من قبل الدول غير الأطراف والتصدي لها".

وقال إن إسرائيل استهدفت "بشكل غير قانوني عمل ست منظمات مجتمع مدني فلسطينية، بما يؤكد بشكل لا لبس فيه منع مدافعي حقوق الإنسان الفلسطينيين من التعاون مع مكتب المدعي العام في تحقيقاته، وفرض المزيد من العراقيل أمام طريق الوصول إلى العدالة الدولية والمساءلة".

وفي 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، منحت إسرائيل الجيش تصريحا بملاحقة وإغلاق مقار 6 مؤسسات، أغلبها حقوقية، تم تصنيفها في 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كـ"منظّمات إرهابية".

وفي إطار قرار المحكمة الجنائية القاضي بفتح تحقيق حول الحالة في دولة فلسطين، شدد الوزير المالكي "على أهمية إسراع المحكمة الجنائية في إجراء التحقيق، خاصة بعد مرور 6 سنوات على بدء المحكمة الفحص الأولي للحالة في فلسطين".

وتستمر أعمال المؤتمر للجمعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية لغاية حتى السبت 11 ديسمبر.

ومطلع مارس/ آذار الماضي، أعلنت المدعية العامة السابقة للمحكمة فاتو بنسودا، إطلاق تحقيق بالحالة في فلسطين.

وإسرائيل ليست عضوا في المحكمة، وأعلنت مراراً أنها تعارض أي صلاحية للمحكمة بالتحقيق في الحالة بفلسطين، كما مارست ضغوطات على السلطة الفلسطينية، لوقف تعاونها مع المحكمة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın