دولي, الدول العربية, فلسطين

"حماس" تحشد مواقف داعمة لمواجهة قرار بريطانيا بحقها

قالت إن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية أصدر توجيهات بحشد مواقف داعمة للقضية الفلسطينية

27.11.2021
"حماس" تحشد مواقف داعمة لمواجهة قرار بريطانيا بحقها

Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

أعلنت حركة "حماس"، الجمعة، أن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، وجه بالعمل لحشد مواقف داعمة للقضية الفلسطينية لمواجهة قرار بريطانيا بحظر الحركة واعتبارها "إرهابية".

جاء ذلك على لسان طاهر النونو، المستشار الإعلامي لرئيس حركة "حماس" في لقاء متلفز مع فضائية "الأقصى" (تابعة للحركة)، بحسب ما نشره الموقع الرسمي للحركة.

وقال النونو: "إن هنية أعطى توجيهاته بالعمل على حشد أكبر عدد ممكن من المواقف الداعمة للقضية الفلسطينية، خاصة على المستوى العربي والإسلامي والدولي لمواجهة القرار البريطاني الأخير بحق الحركة".

وأضاف: "بريطانيا تجدد من خلال موقفها الخارج عن القوانين الدولية وحقوق الإنسان دعمها لمشروع الاحتلال الصهيوني".

ولفت النونو، إلى أن "المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس تسجل حالة من التقدم والإنجاز على مستوى التأييد الدولي".

وتابع: "الاحتلال يشهد حالة من التراجع في التأييد الدولي، وأنه مهما فعل لا يمكنه حجب جرائمه عن العالم أو الغرب".

وأوضح النونو، أن "قرار بريطانيا لا يمكن أن يغير مواقف حركة حماس، سواء تجاه القدس أو أي من ثوابت القضية الفلسطينية".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الداخلية البريطانية، تصنيف حركة "حماس" بجناحيها السياسي والعسكري "منظمة إرهابية"، وذلك عقب مصادقة البرلمان على القرار.

وقالت الداخلية البريطانية في بيان نشرته على موقعها الالكتروني، إن "جماعة حماس الإرهابية أصبحت اليوم منظمة إرهابية محظورة في المملكة المتحدة بكاملها بعد موافقة البرلمان".

وفي 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، شرعت بريطانيا في استصدار قانون من البرلمان يصنف الحركة بجناحيها العسكري والسياسي، منظمة "إرهابية".

وأضافت الوزارة: "هذا يعني أن أعضاء حماس أو أولئك الذين يدعون إلى دعم الحركة يمكن أن يواجهوا عقوبة السجن لمدة تصل إلى 14 عاما".

وسبق أن صنفت بريطانيا "كتائب القسام" الجناح العسكري لحماس "منظمة إرهابية" في العام 2001.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın