دولي, الدول العربية, اليمن

الأمم المتحدة: الجوع بلغ "أعلى" مستوياته في اليمن

بحلول يوليو/ تموز، قد تضطر اليونيسف لإيقاف العلاج المقدم لأكثر من 50 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد باليمن..

28.06.2022
الأمم المتحدة: الجوع بلغ "أعلى" مستوياته في اليمن

Istanbul

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن "الجوع وصل إلى أعلى مستوياته في اليمن منذ عام 2015".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

ومنذ أكثر من 7 سنوات يشهد اليمن حربا مستمرة بين قوات الحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014

وقال دوجاريك: "أبلغنا مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن الجوع وصل الآن إلى أعلى مستوى في اليمن منذ عام 2015، حيث يعاني الآن أكثر من 19 مليون شخص من الجوع، منهم 160 ألفا على وشك المجاعة".

وأضاف: "يعيق خفض التمويل قدرتنا على مساعدة المحتاجين، واضطر برنامج الغذاء العالمي، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إلى خفض الحصص الغذائية لثمانية ملايين شخص بسبب فجوات التمويل واضطر إلى إجراء تخفيضات أخرى في مايو/ أيار الماضي".

وتابع: "سيحصل الآن 5 ملايين شخص على أقل من نصف احتياجاتهم اليومية، وسيحصل 8 ملايين شخص على أقل من ثلث احتياجاتهم اليومية".

ومضى دوجاريك يقول: "يحتاج أكثر من 8 ملايين امرأة وطفل في اليمن إلى المساعدات الغذائية، بما في ذلك أكثر من نصف مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد".

وأردف: "وبحلول يوليو/ تموز، قد تضطر اليونيسف (منظمة الأمم المتحدة المعنية بشؤون الطفولة) إلى وقف تقديم العلاج لأكثر من 50 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد".

وزاد: "كما ستعلق اليونيسف عملها في مجال توفير المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي لما يصل إلى 3.6 ملايين شخص، ويتعين عليها خفض نصف أنشطتها للتوعية بمخاطر الألغام، مما يعرض مليوني طفل وعائلاتهم لخطر أكبر للإصابات والوفيات المرتبطة بالألغام".

وفيما يتعلق بالرعاية الصحية، أوضح دوجاريك أن "اليونيسيف ستعلق دعم صحة الأم والطفل، الذي يقدم إلى 2.5 مليون طفل و100 ألف امرأة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın