دولي, الدول العربية, فلسطين, إسرائيل, قطاع غزة

غزة.. وقفة دعما لأسيرين مُضربَين عن الطعام

رفضا لسياسية الاعتقال الإداري داخل السجون الإسرائيلية

06.07.2022
غزة.. وقفة دعما لأسيرين مُضربَين عن الطعام غزة.. وقفة دعما لأسيرين مُضربَين عن الطعام

Gazze

غزة/ نور أبو عيشة/ الأناضول

شارك فلسطينيون في قطاع غزة، الأربعاء، في وقفة تضامنا مع أسيرين مُضرَبين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، رفضا لسياسة الاعتقال الإداري.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظّمتها مؤسسة "مُهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى" أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، لافتات تُطالب بوقف الاعتقال الإداري.

ويواصل الأسير رائد ريان إضرابه لليوم 91، بينما استأنف الأسير خليل العواودة إضرابه عن الطعام في 2 يوليو/ تموز الجاري، بعد أن علّقه في 21 يونيو/ حزيران الماضي منهيا بذلك 111 يوما من الإضراب المفتوح، بحسب نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي).

وجاء تعليق عواودة لإضرابه المفتوح عن الطعام مقابل وعود تلقّاها بإنهاء اعتقاله الإداري، إلا أن إسرائيل لم تلتزم بوعودها ما دفعه لاستئناف إضرابه، بحسب مؤسسات حقوقية.

والاعتقال الإداري، هو قرار حبس بدون محاكمة لمدة تصل إلى 6 شهور، قابلة للتمديد.

وطالب ياسر مزهر، مدير المؤسسة، المنظّمات الحقوقية الدولية بالخروج عن صمتها إزاء "ما يتعرض له الأسرى خاصة المضربين عن الطعام".

وقال مزهر، في تصريح لوكالة الأناضول: "صمت المؤسسات الحقوقية نعتبره مشاركة من المجتمع الدولي للاحتلال في جرائمه".

وأضاف إن "الأوضاع الصحية للأسيرين المضربين عن الطعام خطيرة، وبخاصة عواودة الذي استأنف إضرابه عن الطعام مجددا".

وأدان مزهر "تراجع مصلحة السجون عن اتفاقياتها ووعودها للأسرى ومنهم عواودة الذي علّق إضرابه بناء على وعود بالإفراج عنه".

ويبلغ عدد الأسرى الإداريين نحو 700، من بين قرابة 4700 أسير فلسطيني في سجون إسرائيل، وفق مؤسسات حقوقية فلسطينية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.