دولي

نتنياهو يجري مشاورات بشأن البوابات الإلكترونية في المسجد الأقصى

وسط خلافات بين أجهزة الأمن الإسرائيلية حول مستقبل البوابات الإلكترونية في مداخل المسجد الأقصى.

19.07.2017
نتنياهو يجري مشاورات بشأن البوابات الإلكترونية في المسجد الأقصى

Quds

القدس / عبد الرؤوف أرناؤوط / الأناضول

يجري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشاورات بشأن الأوضاع الأمنية في مدينة القدس الشرقية، وسط خلافات بين أجهزة الأمن الإسرائيلية حول مستقبل البوابات الإلكترونية في مداخل المسجد الأقصى.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول: "أجرى رئيس الوزراء نتنياهو مشاورات هاتفية مع قادة الأجهزة الأمنية الذين قدموا تقييمهم للموقف وعبروا عن آرائهم".

ولكنه استدرك: "التقارير التي أفادت بأن رئيس الوزراء يجري مشاورات بهدف إزالة البوابات الإلكترونية تشوه الواقع".

وجاء هذا التصريح بعد تقرير للمحطة الثانية في التلفاز الإسرائيلي، أشار إلى وجود خلافات بين أجهزة الأمن الإسرائيلية حول مستقبل البوابات الإلكترونية في مداخل المسجد الأقصى.

وقالت المحطة الثانية مساء اليوم، إن نتنياهو يجري مشاورات مع أجهزة الأمن الإسرائيلي حول إزالة البوابات الإلكترونية.

وأضافت أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" يطالب بإزالة البوابات في حين أن الشرطة الإسرائيلية تعارض إزالتها.

وكان حاتم عبد القادر عضو المجلس الثوري لحركة (فتح)، قد كشف في حوار مع وكالة الأناضول مساء اليوم، عن أن الولايات المتحدة الأمريكية تجري اتصالات حثيثة في محاولة منها للتوصل إلى حل لقضية بوابات الفحص الإسرائيلية في مداخل المسجد الأقصى، حتى مساء الخميس المقبل، تجنبا لحصول مواجهات دامية خلال صلاة الجمعة.

وقال عبد القادر إن "واشنطن" تجري "اتصالات مع الأردن ودول عربية من جهة ومع إسرائيل من الجهة الأخرى لإيجاد حل عاجل للوضع المتفجر في مدينة القدس".

وأضاف: "لقد علمت شخصيا من جهات غربية أن هناك حلا وسطا يقترحه الأمريكيون، يقضي بإزالة بوابات الفحص الإسرائيلية من مداخل المسجد الأقصى، والاكتفاء بإجراء عمليات تفتيش على الأبواب".

وكان تثبيت الحكومة الإسرائيلية لبوابات إلكترونية عند بوابات المسجد الأقصى الأحد الماضي قد أدى إلى موجة غضب فلسطينية مطالبة بإزالة هذه البوابات.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.