دولي

وفد باكستاني إلى إيران لبحث الهجوم على "الحرس الثوري"

حسب بيان لوزارة الخارجية الإيرانية.

17.02.2019
وفد باكستاني إلى إيران لبحث الهجوم على "الحرس الثوري" وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي

Tahran

عبد الجبار أبوراس / الأناضول

أعلن وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، الأحد، أن بلاده سترسل وفدًا رفيع المستوى، إلى إيران لبحث تداعيات الهجوم الذي استهدف "الحرس الثوري" جنوب شرقي البلاد، قبل أيام.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الباكستاني، ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، بحسب بيان لوزارة الخارجية الإيرانية.

وقال قريشي إن بلاده سترسل وفدًا متخصصًا إلى إيران لإجراء محادثات مع سلطات البلاد حول الهجوم الأخير.

وأعرب الوزير الباكستاني عن استعداد بلاده "لأي تعاون للتحقيق في الحادث المؤسف، والمكافحة المشتركة للجماعات الإرهابية"، بحسب المصدر نفسه.

كما أدان قريشي الهجوم، معربًا عن تعاطفه مع عوائل الضحايا.

وفي وقت سابق اليوم، استدعت الخارجية الإيرانية، سفيرة باكستان في طهران "رفعت محمود"، وسلمتها مذكرة احتجاج على خلفية الهجوم.

والسبت، اتهم الحرس الثوري كلًا من باكستان والسعودية والإمارات، بـ"دعم" الهجوم، الذي وقع قرب مدينة "زاهدان" بمحافظة "سيستان وبلوشستان"، المتاخمة للحدود الباكستانية، وأسفر عن مقتل 27 عنصرًا وإصابة 13 آخرين.

وطالب قائد "الحرس" محمد علي جعفري، في تصريح صحفي، إسلام آباد بـ"الالتزام بشكل جدي بمسؤولياتها في مكافحة الإرهاب وضمان أمن الحدود المشتركة".

وأعلنت جماعة "جيش العدل" المسلحة، مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي.

وتقول الجماعة إنها "تدافع عن" حقوق البلوش (أقلية عرقية سنية)، وتنشط جنوبي البلاد؛ فيما تعتبرها طهران "تنظيما إرهابيًا".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.