دولي

وزير الداخلية الفرنسي يدافع عن استخدام السلاح ضد المتظاهرين

على خلفية وقوع إصابات جراء استخدام طلقات "فلاش بول" غير الفتاك في تفريق احتجاجات السترات الصفراء

18.01.2019
وزير الداخلية الفرنسي يدافع عن استخدام السلاح ضد المتظاهرين

France

باريس / الأناضول

دافع وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه، الجمعة، عن استخدام قوات الأمن سلاح "فلاش بول"، أو "الطلقات الدفاعية" ضد المتظاهرين.

جاء ذلك في مقابلة مع إذاعة أوروبا 1" الفرنسية (خاصة)، تعليقا على وقوع إصابات جراء إشاعة استخدام طلقات "فلاش بول" (سلاح غير فتاك تستخدمه الشرطة) في تفريق احتجاجات "السترات الصفراء".

وتساءل كاستانيه: "إذا جردتم قوات الأمن من جميع وسائل الدفاع عن النفس، ما الذي سيبقى معهم؟ المواجهة الجسدية، وهذا سيسقط بالتأكيد العديد من الجرحى".

وأضاف: "نحتاج استخدام الغاز المسيل للدموع، وأدوات مثل بنادق الطلقات الدفاعية (فلاش بول) لمواصلة الحفاظ على الأمن العام"، بحسب المصدر ذاته.

واتهم الوزير الفرنسي بعض المتظاهرين بـ "ارتكاب عنف شديد، وتنظيم هجمات منهجية ضد المؤسسات الفرنسية".

وفي وقت سابق اليوم، جدد المتحدث باسم "تحالف النقابات" الفرنسية ستانيسلاس غودون، مطالبات مؤسسة المدافع عن الحقوق (دستورية مستقلة)، بـ "حظر استخدام الشرطة لطلقات فلاش بول خلال التظاهرات"، بحسب ما نقلت إذاعة "فرانس إنفو" الفرنسية (خاصة).

وبدأت احتجاجات أصحاب "السترات الصفراء" في 17 نوفمبر / تشرين الثاني 2018، بسبب زيادة أسعار الوقود، وتدني الظروف الاقتصادية، لتتحول إلى أكثر الاحجاجات عنفا في فرنسا خلال الأعوام الأخيرة.

وتخللت الاحتجاجات مواجهات عنيفة بين الشرطة وأصحاب "السترات الصفراء"، أسفرت حتى الثلاثاء عن مقتل 10، وإصابة أكثر من 1700، فضلا عن توقيف 5 آلاف و600، وسجن أكثر من 1000 شخص.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.