دولي

واشنطن: "داعش" سيفقد آخر معاقله في سوريا خلال أسبوعين

على لسان وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان

29.01.2019
واشنطن: "داعش" سيفقد آخر معاقله في سوريا خلال أسبوعين

Washington DC

واشنطن / قاسم إيلري / الأناضول

قال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، إن تنظيم "داعش" الإرهابي سيفقد آخر أراض يسيطر عليها في سوريا خلال أسبوعين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده شانهان، الثلاثاء، في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) بعد تعيينه وزيرا لها بالوكالة.

وقال شاناهان إن "99.5 بالمئة من الأراضي التي كان تنظيم داعش يسيطر عليها استعيدت، وسيصبح ذلك 100 في المئة في غضون أسبوعين".

وأشار إلى أن بلاده قضت على الكادر القيادي للتنظيم، وحدّت كثيرا من قدراته المالية، علاوة على تدمير جزء كبير من قوته في الإعلام الاجتماعي.

وأوضح أن العمل مستمر وفق استراتيجيات ومخططات وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس.

وردا على سؤال حول الانسحاب الأمريكي من سوريا، أجاب شانهان أن الانسحاب في مراحله الأولى، واصفا إياه بأنه "هادف ومنسق ومنظم".

وأوضح أن مباحثات بلاده العسكرية والدبلوماسية مع شركائها في التحالف الدولي حول الانسحاب من سوريا مستمرة.

وبيّن أن هناك محادثات مهمة تجري في العواصم الأوروبية الكبرى من أجل تقديم الدعم لشمال شرق سوريا.

وأشار إلى إجراء بلاده مباحثات بخصوص كيفية توطيد الأمن في تلك المنطقة، دون الإشارة إلى الجهات التي تجري معها المباحثات.

في سياق آخر، تحاشى شاناهان الرد على سؤال حول تصريحات مستشار الأمن القومي جون بولتون، الاثنين، بشأن "إرسال قوة عسكرية كبيرة إلى كولومبيا في إطار الإجراءات ضد فنزويلا".

واكتفى شاناهان بالقول: "لم أتحدث مع السفير بولتون في هذا الخصوص".

وتشهد فنزويلا منذ الأربعاء الماضي توترا متصاعدا، إثر إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو رئيس البرلمان ذي الأغلبية المعارضة، حقه بتولي رئاسة فنزويلا مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته دول بينها كندا، وكولومبيا، وبيرو، وإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وتشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا، ثم بريطانيا، وإسبانيا، وفرنسا، وإسرائيل.

لكن دولا أخرى بينها روسيا، وتركيا، والمكسيك، وبوليفيا، أعلنت تأييدها لشرعية مادورو الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من ست سنوات.

وتوعدت واشنطن مرارا بالعمل ضد مادورو الذي اتهمها بمحاولة اغتياله، وإدخال فنزويلا في اضطرابات عبر دعم محاولة انقلابية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.