دولي

واشنطن تؤكد دعمها لمندوب ميانمار الأممي الرافض للانقلاب

خلال اجتماع عقدته مندوبتها في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد مع كيان مو ثون الذي أقيل بسبب موقفه

03.03.2021
واشنطن تؤكد دعمها لمندوب ميانمار الأممي الرافض للانقلاب

New York

نيويورك / محمد طارق / الأناضول

أكدت الولايات المتحدة وقوفها إلى جانب مندوب ميانمار لدى الأمم المتحدة كيان مو ثون، الذي أعلنت الإدارة العسكرية في بلاده إقالته من منصبه، بسبب موقفه الرافض للانقلاب.

وذكر بيان أصدرته البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، أن مندوبة واشنطن الدائمة ليندا توماس غرينفيلد، التقت مو ثون، في وقت متأخر الثلاثاء، بتوقيت نيويورك، وأكدت له "دعم بلادها لشعب ميانمار واستعادة الحكومة المنتخبة ديمقراطيا".

وأشادت غرينفيلد "بالبيان الشجاع والعاطفي الذي ألقاه مندوب ميانمار في الاجتماع غير الرسمي للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن ميانمار الأسبوع الماضي".

وأدان مو ثون، في بيان ألقاه بالجمعية العامة في 26 فبراير/ شباط الماضي، انقلاب جيش بلاده على السلطة المنتخبة، داعيا المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات ضد قادة الجيش.

وفي اليوم التالي، أعلن التلفزيون الرسمي في ميانمار إقالة مو ثون من منصبه بتهمة "خيانة الدولة".

وفي حينه، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوجاريك، للصحفيين: "تلقينا مذكرة شفوية من وزارة خارجية ميانمار تفيد بأن مجلس إدارة الدولة أنهى واجبات ومسؤوليات مو ثون بصفته الممثل الدائم لميانمار، وأن نائبه يو تين ماونغ نينغ قد تم تعيينه قائما بالأعمال بالنيابة للبعثة الدائمة".

وحول من سيحق له تمثيل بلاده في قاعة الجمعية العامة، قال دوجاريك: "كلاهما يمكن أن يدخل هذا المبنى (يقصد مقر الأمم المتحدة)، نحن في وضع فريد للغاية لم نشهده منذ وقت طويل".

ومطلع فبراير الماضي، نفذ قادة بالجيش في ميانمار انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سو تشي.

ووقع الانقلاب، تزامنا مع أول جلسة مقررة لمجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهي ثاني استحقاق يجري منذ انتهاء الحكم العسكري بالبلاد عام 2011.

وعلى إثر الانقلاب، خرجت مظاهرات شعبية رافضة في عموم البلاد؛ لتعلن الإدارة العسكرية فرض الأحكام العرفية في 7 مناطق بمدينتي يانغون وماندلاي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.