دولي

مسؤول روسي يدعو واشنطن وحلفاءها لتخفيف التصعيد بالخليج

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين في العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء، قيّم فيه مستجدات الأوضاع في إيران وفنزويلا.

22.05.2019
مسؤول روسي يدعو واشنطن وحلفاءها لتخفيف التصعيد بالخليج

Moskova

موسكو / الأناضول

دعا مساعد وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها، إلى الامتناع عن التصعيد في منطقة الخليج.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين في العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء، قيّم فيه مستجدات الأوضاع في إيران وفنزويلا.

وأوضح أن الولايات المتحدة وحلفاءها يتحركون في الخليج انطلاقا من مبدأ استفزازي، وأن على واشنطن وحلفائها تخفيف حدة التوتر الحاصل في المنطقة.

وتشهد المنطقة وتيرة مباحثات مكثفة بين دول الخليج ووفود غربية، في ظل تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، قبل فرضها عقوبات على طهران.

وفي مايو/ أيار الجاري، أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

وعن الأوضاع السائدة في فنزويلا، قال المسؤول الروسي، إن محاولات الانقلاب في فنزويلا قد تستمر بتشجيع أمريكي.

وأكد ريابكوف أن روسيا ستعارض وتقاوم تلك المحاولات.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير / كانون الثاني الماضي، إثر زعم خوان غوايدو، رئيس البرلمان وزعيم المعارضة، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس الفنزويلي كارلوس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده، بعدما سارع الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بغوايدو "رئيسا انتقاليا".

في المقابل، أيدت كل من تركيا وروسيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى في 10 يناير / كانون الثاني الماضي، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.