دولي

فلوريدا.. توقيف مدير مدرسة لـ"غولن" الإرهابية أخفى حادثة تحرش

اتهمت السلطات مدير المدرسة التابعة للتنظيم الإرهابي، بإخفاء حادثة تحرش جنسي بالهاتف المحمول قام بها أحد الموظفين، وعدم إبلاغ الشرطة بها

22.01.2021
فلوريدا.. توقيف مدير مدرسة لـ"غولن" الإرهابية أخفى حادثة تحرش

New York

نيويورك/ الأناضول

أوقفت السلطات الأمريكية مدير مدرسة متعاقدة تابعة لتنظيم "غولن" الإرهابي في ولاية فلوريدا لتستره على فضيحة تحرش جنسي وقعت في المدرسة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن السلطات في فلوريدا أوقفت "أ.ي"، وهو مدير مدرسة تحمل اسم "Orlando Science Charter School" بمقاطعة أورانج.

واتهمت السلطات مدير المدرسة التابعة للتنظيم الإرهابي، بإخفاء حادثة تحرش جنسي بالهاتف المحمول قام بها أحد الموظفين، وعدم إبلاغ الشرطة بها.

وأشارت تقارير إلى أن المدير الموقوف على اتصال مع زعيم التنظيم "فتح الله غولن" المقيم في ولاية بنسلفانيا، والذي تطالب تركيا بتسليمه منذ أعوام.

وبعد افتضاح الحادثة، تبيّن أن "أ.ي" أخفى التحرش الجنسي الذي قام به موظف المدرسة "ج.أ" مدة 30 يوما، وتمثل في إرسال صور فاضحة للطلاب.

وفي 19 يناير/ كانون الثاني، نفذت قوات الشرطة في المقاطعة عملية توقيف بحق "أ.ي" البالغ من العمر 35 عامًا بسبب التستر على فضيحة التحرش.

بدورها قالت محطة "WFTV9" المحلية إن "ج.أ" المتهم بالتحرش الجنسي يبلغ من العمر 19 عامًا وهو أحد خريجي "Orlando Science Charter School".

وأظهرت وثائق محكمة في المقاطعة أن "ج.أ" تخرج من المدرسة في يونيو/حزيران 2018 وتوظف فيها بعد نحو شهر فقط وتحديدًا 24 يوليو/ تموز.

وفي 16 مايو/ أيار 2019 قضت محكمة بالسجن على "ج.أ" موجهة ضده عدة تهم من بينها التحرش الجنسي، وذلك بعد أن أبلغ عنه أحد الموظفين.

وسبق أن كشفت وسائل إعلام أمريكية عن جرائم مختلفة من بينها التحرش الجنسي وقعت داخل مدارس تابعة للتنظيم في أكثر من 25 ولاية.

ويدير التنظيم المسؤول عن محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا في 15 تموز/ يوليو 2016، نحو 140 مدرسة بنظام التعاقد في الولايات المتحدة، ليكون بذلك من أكبر المنظمات التي تدير شبكات مدارس أمريكية.

وهذا العدد الكبير من المدارس التي بحوزة التنظيم، يعني أنه يدير نحو 500 مليون دولار من عائدات الدولة المخصصة لهذه المدارس سنويا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın