دولي

غوتيريش يعتزم عقد اجتماع بشأن قبرص بعد انتخابات الرئاسة

أمين عام الأمم المتحدة قال إن الاجتماع سيضم قبرص التركية والرومية والدول الضامنة (تركيا واليونان وبريطانيا)

16.09.2020
غوتيريش يعتزم عقد اجتماع بشأن قبرص بعد انتخابات الرئاسة

New York

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

أعلن أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، أنه يعتزم الاجتماع مع زعيمي شطري جزيرة قبرص والدول الضامنة، بمجرد إجراء انتخابات رئاسة جمهورية شمال قبرص التركية، في 11 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وبمناسبة افتتاح أعمال الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للمنظمة الدولية، الثلاثاء، قال غوتيريس، في مؤتمر صحفي، الأربعاء: "إنني حريص على تنشيط الجهود الدبلوماسية في قبرص، ومن المهم للغاية تطوير تدابير بناء الثقة وتجنب أية إجراءات أحادية يمكن أن تقوض النجاح المستقبلي لهذه المفاوضات".

وتابع: "اعتزم الاجتماع مرة أخرى مع الضامنين (تركيا واليونان وبريطانيا) والطائفتين، بمجرد إجراء الانتخابات".

وتعثرت العملية السياسية بين شطري قبرص منذ انهيار المحادثات التي دعمتها الأمم المتحدة في منتجع كرانس مونتانا السويسري، في يوليو/ تموز 2017.

ومنذ عام 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

وتتركز المفاوضات حول ستة محاور رئيسة، هي: الاقتصاد، وشؤون الاتحاد الأوروبي، والملكيات، وتقاسم السلطة (الإدارة)، والأراضي، والأمن والضمانات.

ويطالب الجانب القبرصي التركي ببقاء الضمانات الحالية حتى بعد التوصل إلى حل في الجزيرة، ويؤكد أن التواجد (العسكري) التركي فيها شرط لا غنى عنه بالنسبة إليه، وهو ما يرفضه الجانب الرومي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın