دولي

بوتين: سنرد بالمثل إذا نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا

في خطابه السنوي أمام البرلمان الروسي

20.02.2019
بوتين: سنرد بالمثل إذا نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا

Moskova

عبد الجبار أبوراس / الأناضول

الرئيس الروسي في خطابه السنوي أمام البرلمان:
- قال إن الأنشطة التي تتبعها بلاده "دفاعية في طبيعتها، ولا تهدد أي أحد"
- دعا الولايات المتحدة إلى التخلي عن "وهم تحقيق أي تفوق عسكري مطلق على روسيا"
- انتقد قرار واشنطن أحادي الجانب، الانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى

حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أن بلاده ستنشر صواريخ قادرة على استهداف الولايات المتحدة، في حال نشرت الأخيرة صواريخ في أوروبا.

وقال بوتين في خطابه السنوي أمام البرلمان، الأربعاء، إن بلاده لا ترغب بالدخول في مواجهة مع الولايات المتحدة.

فيما اعتبر أن نشر صواريخ أمريكية متوسطة وقصيرة المدى في أوروبا، سيعقد الوضع الأمني كثيرا.

وذكر أن موسكو لا تنوي المبادرة بنشر صواريخ في أوروبا، إلا أنه حذّر بالقول: "لكن في حال فعلت واشنطن ذلك سنرد بالمثل".

وأضاف: "حينها موسكو لن تستهدف الدول التي يصدر عنها التهديد فحسب، وإنما ستنشر أسلحة جديدة قادرة على استهداف مراكز صنع القرار التي تطال الأمن الروسي"، في إشارة إلى واشنطن.

وشدّد الرئيس الروسي على أن الأنشطة التي تتبعها بلاده "دفاعية في طبيعتها، ولا تهدد أي أحد".

فيما دعا الولايات المتحدة إلى التخلي عن "وهم تحقيق أي تفوق عسكري مطلق على روسيا".

وقال بهذا الخصوص: "نطلب من الولايات المتحدة أمرا واحداً فقط، وهو حسبان مدة ومسافة الصواريخ الروسية قبل اتخاذ أي خطوات ضدنا".

وانتقد بوتين مجددًا قرار واشنطن أحادي الجانب، الانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى، معتبرًا أن "الولايات المتحدة انتهكت بشكل صارخ المعاهدة".

وأضاف أنه كان يجب على واشنطن أن تبيّن بصراحة أسباب انسحابها أحادي الجانب من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، بدلاً من استخدام الاتهامات المتكررة.

ومطلع فبراير/ شباط الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحاب بلاده من "معاهدة القوى النووية متوسطة المدى" متهما روسيا بانتهاكها، وهو ما نفته موسكو.

وردا على ذلك، أعلن الرئيس بوتين، تعليق عمل بلاده بالمعاهدة ذاتها، وأعلن موافقته على البدء بإنتاج صاروخ متوسط المدى أسرع من الصوت.

وفي العام 1987، وقع الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، معاهدة يلتزم بموجبها البلدان بعدم اختبار أو نشر صواريخ تطلق من البر بمدى يتراوح بين 500 و5500 كم.

ووضعت الخطوة حدًا لنشر رؤوس حربية روسية من شأنها تهديد الدول الأوروبية، وخصوصًا الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın