دولي

بعد قرار ترامب بشأن إيران.. غوتيريش "يساند" حرية الملاحة الدولية

تعليقا على قرار واشنطن عدم تجديد إعفاءات متعلقة بثماني دول تعتمد على النفط الإيراني

22.04.2019
بعد قرار ترامب بشأن إيران.. غوتيريش "يساند" حرية الملاحة الدولية

New York

نيويورك / محمد طارق / الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، أن أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، يساند حرية الملاحة الدولية.

جاء ذلك في إطار تعليق المنظمة الدولية على إعلان إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الإثنين، عدم تجديد الإعفاءات المتعلقة بثماني دول تعتمد على النفط الإيراني، بداية من مايو/ أيار المقبل.

وردا على سؤال بشأن تلك الخطوة الأمريكية، قال استيفان دوغريك، المتحدث باسم غوتيرتش، لصحفيين: "لا نريد أن نعلق علي هذا الموضوع، لكن من حيث المبدأ يساند الأمين العام حرية الملاحة البحرية".

وأعلنت واشنطن أن وقف إعفاءات شراء النفط الإيراني، التي حصلت عليها الدول الثماني في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، يستهدف منع إيران من تصدير أي برميل نفط (مصدر دخلها الرئيسي).

وبدأت واشنطن، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تنفيذ حزمة عقوبات شملت صناعة النفط في إيران والمدفوعات الخارجية؛ مما أثر على إنتاج الخام والصادرات.

ومنحت واشنطن ثماني دول إعفاءات من عقوباتها تجاه إيران، وسمحت لها باستيراد النفط، في اتفاق مؤقت، وهي: تركيا، الصين، الهند، إيطاليا، اليونان، اليابان، كوريا الجنوبية وتايوان.

وقبل العقوبات الأمريكية، كانت إيران ثالث أكبر منتج للنفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، ثمر تراجعت إلى المرتبة الرابعة بعد السعودية والعراق والإمارات، بمتوسط إنتاج 2.7 مليون برميل يوميا.

ويأمل ترامب في إجبار إيران على التفاوض، للتوصل إلى اتفاق بشأن أنشطتها النووية وبرنامجها للصواريخ الباليستية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın