دولي

الصين ترفض اتهام أحد بالمسؤولية عن هجوم أرامكو "دون تحقيق"

أدانت الهجوم ودعت الأطراف المعنية إلى تجنب أي خطوة من شأنها رفع التوتر في المنطقة

17.09.2019
الصين ترفض اتهام أحد بالمسؤولية عن هجوم أرامكو "دون تحقيق"

China

بكين / الأناضول

أدانت الصين، الثلاثاء، الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين لشركة "آرامكو" شرقي السعوية، وأدت إلى فقدان الشركة نحو نصف إنتاجها النفطي، وأعربت عن رفضها اتهام أي طرف بالمسؤولية عن الهجوم دون تحقيق.

جاء ذلك في الإحاطة اليومية التي تقدمها وزارة الخارجية الصينية للصحفيين؛ حيث دعت المتحدثة باسم الوزارة، هوا تشونينغ، الأطراف المعنية إلى تجنب أي خطوة من شأنها رفع التوتر في المنطقة.

وقالت المسؤولة الصينية: "تدين الصين هذا الهجوم على منشآت النفط السعودية وتعارض أي هجمات تستهدف المدنيين أو المنشآت المدنية".

لكن "هوا" أكدت أن "إلقاء اللوم على أي طرف في هذه الهجمات هو (تصرف) ينم عن عدم المسؤولية؛ بالنظر إلى غياب نتائج التحقيق".

واتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الإثنين، إيران بتنفيذ الهجمات التي وقعت السبت الماضي والتي استهدفت منشأتين تفطيتين تابعتين لشركة "آرامكو" المملوكة للدولة السعودية، لكنه أكّد أنه لا يسعى للحرب مع طهران.

وارتفعت أسعار النفط بعد الهجوم نتيجة مخاوف من نشوب حرب في المنطقة.

من جهتها نفت إيران مسؤوليتها عن الهجمات التي استهدفت أكبر مصفاة للنفط في العالم وتسببت بأكبر قفزة في أسعاره خلال عقود.

وتتمتع الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، بعلاقات وثيقة في مجال الاقتصاد والطاقة مع كل من السعودية وإيران.

وبعد تخفيض كميات النفط التي تستوردها من إيران والولايات المتحدة، زادت بكين من حجم اعتمادها على النفط السعودي.

ووصلت كمية النفط الذي استوردته الصين من المملكة، في يوليو/ تموز الماضي، إلى رقم قياسي بالنسبة للعامين الماضيين؛ حيث بلغت 1.8 مليون برميل يوميا، بينما كان هذا الرقم في نفس الشهر من العام السابق 663 ألف برميل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.