دولي

الاتحاد الأوروبي يحذر إسرائيل من عواقب المضي بهدم "الخان الأحمر"

حذرت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيدريكا موغريني، من العواقب الوخيمة لاستمرار إسرائيل في تنفيذ قرار هدم تجمع "الخان الأحمر" شرقي مدينة القدس المحتلة، وتهجير سكانه.

18.07.2018
الاتحاد الأوروبي يحذر إسرائيل من عواقب المضي بهدم "الخان الأحمر"

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسل / شريفة جتين / الأناضول

حذرت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيدريكا موغريني، من العواقب الوخيمة لاستمرار إسرائيل في تنفيذ قرار هدم تجمع "الخان الأحمر" شرقي مدينة القدس المحتلة، وتهجير سكانه.

وأوضحت موغريني في بيان، أن الاتحاد يراقب عن كثب أوضاع الفلسطينيين القاطنين في التجمع.

وأضافت أن التجمع يقع في منطقة "حساسة جدا"، وأن خطط إسرائيل لإنشاء مستوطنات جديدة فيها مخالفة للقوانين الدولية، وتهدد حل الدولتين والسلام الدائم في فلسطين.

ودعت موغريني السلطات الإسرائيلية إلى العدول عن قرار الهدم، والالتزام بالقوانين الدولية.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قررت في مايو / أيار الماضي هدم "الخان الأحمر"، حيث يعيش 190 فلسطينيا، وتوجد مدرسة تقدم خدمات التعليم لـ 170 طالبا من أماكن عديدة في المنطقة.

وينحدر سكان التجمع البدوي من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من جانب السلطات الإسرائيلية.

وتحيط بالتجمع مستوطنات، حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1".

ويقوم المشروع وفق مراقبين فلسطينيين على الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم = 1000 متر مربع)، تمتد من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت.

ويهدف هذا المشروع إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس الشرقية المحتلة عن الضفة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.