دولي

الاتحاد الأوروبي يبدأ مراقبة "بحرية" لحظر الأسلحة على ليبيا

حسب جوزيف بوريل ممثل السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبي

17.02.2020
الاتحاد الأوروبي يبدأ مراقبة "بحرية" لحظر الأسلحة على ليبيا

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسل/ شريفة جتين/ الأناضول

أعلن جوزيف بوريل ممثل السياسة الخارجية فى الاتحاد الاوروبي، أن الاتحاد سيبدأ إطلاق عملية بحرية جديدة في البحر المتوسط لمراقبة تطبيق حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

جاء ذلك في تصريح صحفي، الإثنين، عقب اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الذي انعقد في مدينة بروكسل البلجيكية.

وأشار بوريل إلى أن وزراء الخارجية توصلوا بعد نقاشات طويلة إلى اتفاق سياسي مهم بشأن ليبيا سيفتح الطريق أمام الاتحاد الأوروبي للعب دور مهم في المنطقة.

وأضاف "لا مستحيل مع وجود الإرادة، لقد توصلنا مع الوزراء على اتفاق سياسي جديد، وفي إطار ذلك سنبدأ بعملية جديدة في البحر المتوسط".

ولفت أن عملية "صوفيا" البحرية التي انطلقت عام 2015، ستنتهي في مارس/آذار المقبل.

و"صوفيا" عملية بحرية أطلقها الاتحاد الأوروبي في 2015، ومهمتها تفكيك شبكات تهريب المهاجرين في البحر المتوسط، ومراقبة تنفيذ قرار الأمم المتحدة القاضي بحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın