دولي

إسرائيل.. الطيبي ينفي اتخاذ قرار بالتوصية بـ"غانتس" لتشكيل الحكومة

قال إن أحزاب "القائمة العربية المشتركة" ما زالت تتشاور خلافًا لما ذكرته وسائل إعلام

21.09.2019
إسرائيل.. الطيبي ينفي اتخاذ قرار بالتوصية بـ"غانتس" لتشكيل الحكومة

Quds

القدس / سعيد عموري / الأناضول

نفى النائب العربي في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، أحمد الطيبي، السبت، أن تكون القائمة "العربية المشتركة" اتخذت قرارا بالتوصية بـ"بيني غانتس"، زعيم تحالف "أزرق- أبيض"، لتشكيل الحكومة المقبلة، لكنه أفاد بوجود مشاورات بهذا الشأن.

وقال الطيبي، أحد قادة القائمة، في شريط مصور نشره على حسابه بـ"تويتر": "ما زالت الأحزاب الأربعة في القائمة المشتركة تتشاور بشأن التوصية حيث لم نتخذ أي قرار بعد".

وتضم القائمة كلا من: الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، الحركة العربية للتغيير، الحركة الإسلامية الجنوبية، والتجمع الوطني الديمقراطي.

وأضاف: "هناك مناقشة مستفيضة وجادة، انتهى الاجتماع اليوم، وهناك اجتماع آخر سنققر بعده فيما إذا كنا سنوصي بغانتس لتشكيل الحكومة أم لا".

ويبدأ الرئيس الإسرائيلى، رؤوفين ريفلين، الأحد، مشاورات مع الكتل البرلمانية الفائزة في الانتخابا، تمهيدًا لتحديد من سيتم تكليفه بتشكيل الحكومة، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، بينها القناة 13 الخاصة، السبت، أن القائمة "العربية المشتركة" ستوصي بتكليف غانتس لتشكيل الحكومة المقبلة.

ولم تنشر لجنة الانتخابات المركزية بعد النتائج الرسمية النهائية للانتخابات، التي جرت الثلاثاء الماضي.

لكنها نشرت، الجمعة، نتائج قالت إنها "شبه نهائية" تظهر حصول حزب "أبيض- أزرق" (وسط) على 33 مقعدًا (من أصل 120) مقابل 31 مقعدًا لـ "الليكود" (يمين)، بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.

فيما حصلت القائمة "العربية المشتركة" على 13 مقعدًا.

وربما تحرم تلك النتائج نتنياهو من تشكيل الحكومة، بينما يتشبث بتشكيلها على أمل سن قوانين توفر له الحصانة من المحاكمة في مواجهة ثلاث ملفات فساد يواجه فيها تهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، ويتوقع أن تبدأ محاكمته فيها بعد جلسة استماع أوائل أكتوبر/ تشرين أول المقبل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın