دولي

أردوغان: الدول المستعمرة لأفريقيا نهبت مواردها وارتكتبت المذابح بزعم نقل الحضارة

في كلمة خلال حفل تخرج طلاب جامعة "صباح الدين زعيم" باسطنبول

Ahmad Sehk Youssef   | 05.06.2016
أردوغان: الدول المستعمرة لأفريقيا نهبت مواردها وارتكتبت المذابح بزعم نقل الحضارة

Istanbul

إسطنبول/ مراسلون/ الأناضول

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، إن "الدول التي استعمرت أفريقيا، نهبت جميع موارد القارة، بزعم أنها تنقل الحضارة إليها، وارتكبوا المذابح خلال تحقيق ذلك".

جاء ذلك في كلمة له، خلال حفل تخريج طلاب جامعة "صباح الدين زعيم" بإسطنبول، أشار فيها أن "استعمار القارة الأفريقية، بدأ بتجارة الرقيق في القرن السادس عشر، وبلغ ذروته في القرن التاسع عشر".

وأضاف أردوغان "في عام 1890 احتلت دول أوروبية لا يتعدى عددها أصابع اليد الواحدة، 90% من الأراضي الأفريقية، وهي، بلجيكا (الكونغو) ألمانيا (ناميبيا) وبريطانيا وفرنسا (باقي القارة)".

وأضاف"حين ترفعون ستار البهاء، الذي تشاهدونه اليوم في عواصم غربية، ستجدون تحتها مآسي ودموع ملايين الأفريقيين"، مؤكدا أن "الأرصفة الأنيقة ببرلين وباريس وبروكسل، مبنية على أرواح ودماء وعناء وعرق جبين الأفريقيين".

وانتقد أردوغان الدول، "التي تحاول إعطاء تركيا دروسا في حقوق الإنسان، في حين أن تاريخها في القارة ملطخ بالمجازر والإبادة الجماعية والدموع والدماء".

وأردف قائلا "حين نتوجه إلى أفريقيا، نذهب ونحن مرفوعي الرأس، والكل يحتضننا بشوق ويستقبلوننا استقبالا حسنا، لأن تاريخنا نظيف ولم يتلوث باستعمار أي دولة في القارة".

وحول مصادقة البرلمان الألماني (البوندستاغ)، قبل عدة أيام، على مشروع قرار يعترف بمزاعم الأرمن المتعلقة بـ "أحداث عام 1915"، قال أردوغان "إذا كنتم تبحثون عن شريك لجرائمكم ضد الإنسانية، فنحن لسنا ذلك الشريك، ابحثوا عنه في مكان آخر، فأنتم تحاولون تحقيق مطامعكم القذرة عبر السياسة والبرلمانات، لا عن طريق بحوث علمية ودراسات أكاديمية".

وأكد أردوغان أن ما قامت به ألمانيا ليس له أي قيمة حسب القانون الدولي، مضيفا "لن نحني رأسنا أمام الدول التي لجأت إلى هذه الأساليب الرخيصة من أجل أن تخفف وطأة جرائمها".

وشدد أردوغان أن أرشيف بلاده مكشوف لمن يريد حل هذه المسألة، ولن تسمح للدول باستغلالها كعصا لضرب تركيا عند كل مشكلة تواجهها.

وأشار أردوغان إلى وجود نحو 10 ألف أرمني في تركيا، نصفهم من مواطنيها والنصف الآخر أجانب، "استقبلتهم بلاده كما استقبلت الضيوف السوريين والعراقيين".

وطالب أردوغان ألمانيا بدفع فاتورة الهولوكوست وقتلها لأكثر من 100 ألف شخص في جمهورية ناميبيا (جنوب غربي أفريقيا)"

وكان البرلمان الألماني، صادق الخميس الماضي، على مشروع على مشروع قرار يعترف بمزاعم الأرمن المتعلقة بـ"أحداث عام 1915"، إلا أنه بعد الموافقة عليه، يعدّ توصية، وليس له أي جانب إلزامي قانونيًا.

وعلى خلفية القرار، استدعت تركيا، سفيرها لدى ألمانيا، حسين عوني قارصلي أوغلو، للتشاور، كما استدعت وزارة خارجيتها، القائم بأعمال السفارة الألمانية في أنقرة، روبرت دولغر، وأعربت له عن انزعاجها حيال قرار برلمان بلاده.

ويطلق الأرمن بين الفينة والأخرى نداءات تدعو إلى "تجريم تركيا وتحميلها مسؤولية مزاعم تتمحور حول تعرض أرمن الأناضول إلى عملية إبادة وتهجير على يد الدولة العثمانية" أثناء الحرب العالمية الأولى، أو ما يعرف بـ"أحداث عام 1915"، كما يقوم الجانب الأرمني بتحريف الأحداث التاريخية بطرق مختلفة، ليبدو كما لو أن الأتراك قد ارتكبوا إبادة جماعية ضدهم.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق صفة "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث، بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدًا عن الصراعات السياسية، وحل القضية عبر منظور "الذاكرة العادلة"، الذي يعني التخلي عن النظرة أحادية الجانب إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الطرف الآخر.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا دخلت أفريقيا عام 1880 لتحتل آنذاك، المناطق التي تعرف حاليًا باسم الكاميرون، وتوغو، وناميبيا، ومع نهايات عام 1884، خضعت ناميبيا بالكامل مع سكانها من قبائل "هيريرو" و"ناما" و"أورلام" و"أوفامبو" لسطوة الاحتلال الألماني.

وفي عام 1903، أي بعد 19 عامًا من الاحتلال، ثارت قبيلة "ناما" ضد المستعمر الألماني، الذي لم يتوان عن استخدام القوة لقمع المحتجين، ما أسفر عن مقتل 60 شخصًا من القبيلة، وفي 12 كانون الثاني/ يناير 1904، لحقت قبيلة "هيريرو بركب الانتفاضة والثورة ضد الاستعمار الألماني، الذي لم تتردد حكومته ببرلين، في إرسال قادة عسكريين إلى "مستعمرة ناميبيا" حيث تم في آب/ أغسطس من العام ذاته، قمع التمرد في معركة عرفت باسم "ووتربيرغ"، وهجّر الآلاف من قبيلتي "هيريرو" و"ناما" إلى الصحراء، ليموتوا جوعًا وعطشًا، فضلاً عن موت العديد من سكان ناميبيا جرّاء الأمراض وسوء التغذية، بسبب معاملة المستوطنين الألمان لهم كعبيد، وتشغيلهم في أعمال قاسية في ظل ظروف سيئة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın