تركيا

يلدريم: غياب السلطة السياسية في سوريا والعراق حجب الرؤية المستقبلية للمنطقة

في كلمة ألقاها خلال المنتدى الاقتصادي لمنطقة إيجة

25.10.2017
يلدريم: غياب السلطة السياسية في سوريا والعراق حجب الرؤية المستقبلية للمنطقة

Izmir

إزمير / أفسون يلماز / الأناضول

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الأربعاء، إن فراغ السلطة السياسية في سوريا والعراق مع وجود المنظمات الإرهابية، حجب الرؤية المستقبلية للمنطقة على المديين المتوسط والبعيد.

جاءت تصريحات يلدريم في كلمة ألقاها خلال "المنتدى الاقتصادي لمنطقة إيجة" بولاية إزمير (غرب)، تعليقا على تصريح رئيس إدارة شمال العراق مسعود بارزاني، الذي قال في وقت سابق اليوم "سنعود إلى ظروف ما قبل الاستفتاء".

وتابع يلدريم مخاطبا بارزاني "إن كنت ستعود إلى ظروف ما قبل الاستفتاء، فلماذا أقدمت على هذا الخطأ، ولماذا لم تنصت لنصائح تركيا التي حمتك لسنوات طويلة".

وفي خطوة رفضتها قوى إقليمية ودولية، أجرى إقليم الشمال في 25 سبتمبر / أيلول الماضي استفتاء باطلا للانفصال عن العراق، كما عارضته الجارة تركيا معتبرة أن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.

وعلى صعيد العلاقة مع أوروبا، أشار يلدريم إلى أن تركيا تعتبر بوابة أمان الاتحاد الأوروبي، وأنها تستضيف منذ أكثر من 6 سنوات نحو 3.5 ملايين لاجئ، "وفي حال تحرك هؤلاء نحو أوروبا فإن موازينها سوف تختل".

وتابع القول بهذا الخصوص "نتمنى من أصدقائنا الأوروبيين أن يدركوا حجم التضحيات التي تقدمها تركيا من أجل منع تدفق اللاجئين إلى أراضيهم".

وأضاف أن "تصاعد التيارات القومية ومعاداة الإسلام في أوروبا مؤخرا، أزال تماما توقعات الرؤية المستقبلية فيها، فالقارة تبحث الآن عن سبل مواجهة التطرف".

وأكد يلدريم أن من يتقرب إلى تركيا خطوة واحدة فإن الأخيرة تتقرب إليه خطوتين، وأن أنقرة مستمرة في سياسة كسب المزيد من الأصدقاء وتقليل الأعداء.

وفيما يخص الجانب الاقتصادي، قال يلدريم إن العام القادم سيكون أفضل من العام الحالي بالنسبة إلى تركيا، لافتا إلى وجود تحسن ملحوظ في الاقتصاد العالمي.

وأشار يلدريم إلى أن انتعاش الأسواق الأوروبية وتوسعها، أثر إيجابا على نمو الصادرات التركية في الآونة الأخيرة، لا سيما أن الأسواق الأوروبية تستهلك أكثر من نصف الصادرات التركية.

وأضاف "خلال الربع الثالث من العام الجاري، هناك احتمال قوي أن يكون نمو الاقتصاد التركي هو الأفضل بين دول مجموعة العشرين، وربما نحطم الرقم القياسي على مستوى العالم في الربع المذكور".

ولفت رئيس الوزراء التركي إلى أن نسب التضخم ستستمر خلال العام المقبل دون 10 في المائة، وأن تركيا تسعى لأن تكون نسبة نمو اقتصادها خلال 2018 بحدود 5.5 في المائة.

وطالب يلدريم الاتحاد الأوروبي بتحديد موقفه الصريح تجاه مسألة انضمام تركيا إليه، قائلا في هذا السياق "نريد أن يعلن الاتحاد موقفه علانية، هل يريدون رؤية تركيا داخل الاتحاد، أم يرغبون في إحاطة بلدانهم بأسوار كبيرة ويحوّلونها إلى نادٍ أوروبي".

كما تطرق يلدريم إلى علاقات بلاده مع اليونان، مبينا أن حكومتي البلدين ستعقدان اجتماعا في مدينة سلانيك اليونانية خلال الشهرين القادمين، وستقيّمان خلاله العلاقات التي بدأت بالتطور.

وأكد يلدريم أن تركيا واليونان تنسقان بشكل جيد فيما يخص انتقال المهاجرين غير القانونيين من الأراضي التركية إلى الجزر اليونانية، ومنها إلى باقي دول الاتحاد الأوروبي.

وأشار أيضا إلى التعاون القائم بين الجانبين في مجال السياحة، لافتا أن الكثير من المواطنين الأتراك يذهبون إلى الجزر اليونانية لقضاء عطلتهم الأسبوعية، وهذا ينعكس إيجابا على اقتصاد الدولتين.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.