تركيا, دولي

وساطة تركية بين روسيا وبولندا على "جثة"

بشأن جثة ضابط عسكري عُثر عليها قبل نحو عام، في ولاية أرداهان شمال غربي تركيا، بحسب صحيفة "حريّت" التركية، اليوم الإثنين

03.04.2018
وساطة تركية بين روسيا وبولندا على "جثة"

İstanbul
إسطنبول/ محمد شيخ يوسف/ الأناضول

تتوسط تركيا بين روسيا وبولندا بشأن جثة ضابط عسكري عُثر عليها قبل نحو عام، في ولاية أرداهان شمال غربي تركيا، بحسب صحيفة "حريّت" التركية، اليوم الإثنين.

وأثناء قيامهم بأعمال حفر في منطقة بناء بالولاية، عثر مواطنون أتراك على جثة ضابط غير متحللة في تابوت، ضمن قبر على هيئة غرفة واحدة، وأبلغوا السلطات فنقلت الجثة لاحقًا إلى متحف ولاية قارص (شرق).

وتقول بولندا إن الأبحاث أثبتت أن الجثة لبولندي الأصل، ويجب إعادتها إليها، بينما تقول روسيا إن الضابط توفي في وقت لم تكن فيه دولة بولندا موجودة، بل كان يوجد الاتحاد السوفيتي (1922-1991).

ونقلت الصحيفة عن وزير الثقافة والسياحة التركي، نعمان قورطولموش، خلال حديث جانبي في البرلمان التركي، أن بولندا تطالب بالجثة، وهو ما ترفضه روسيا، وترغب بدفنها في قرية مسيحية بولاية أرداهان.

وأضاف قورطولموش: "نأمل في حل هذه المسألة ببين الدولتين دون مشاكل، وهو ما نعمل عليه.. الضابط بولندي ولديه عائلة".

في البداية كان يُعتقد أن الجثة ربما تعود إلى اللواء "فاسيلي غيمان"، أحد أفراد قوات الاحتلال الروسي في أرداهان، بين عامي 1905 و1913، لكن أبحاثًا أثبتت أن الجثة تخص عقيدًا بولنديًا، يدعى "كارل كارلوفيتش ريجيبتسكي".

وذكرت الصحيفة التركية، نقلًا عن مصادر روسية، أن الضابط البولندي من عائلة معروفة، وولد في تالين عاصمة أستونيا، وكانت آنذاك تابعة للاتحاد السوفيتي، وأنه توفي نتيجة تعرضه لنزيف في الدماغ، بحسب وثيقة وفاته. الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın