تركيا

في ذكرى تأسيسها الـ99.. وفد من الأناضول يزور ضريح أتاتورك

برئاسة المدير العام للوكالة شينول قازانجي

06.04.2019
في ذكرى تأسيسها الـ99.. وفد من الأناضول يزور ضريح أتاتورك

Ankara

أنقرة / فردي تركتين / الأناضول

زار وفد من وكالة الأناضول، برئاسة مديرها العام رئيس مجلس الإدارة شينول قازانجي، ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، السبت، في الذكرى التاسعة والتسعين لتأسيس الوكالة.

وضم الوفد الذي زار الضريح في العاصمة أنقرة، مساعدي المدير العام، ومديري النشر في الوكالة.

ووضع "قازانجي" إكليلا من الزهور على الضريح، فيما وقف الجميع دقيقة صمت.

وكتب قازانجي في دفتر زوار، "أتمت وكالة الأناضول اليوم العام التاسع والتسعين، وهي الوكالة التي أسسها القائد العظيم أتاتورك، لإسماع الصوت الحقيقي لحرب الاستقلال لمنطقة الأناضول وللعالم أجمع".

وأضاف: "الآن لم تعد الوكالة فقط صوتا للأناضول، وإنما صوت لجميع المناطق والشعوب المظلومة".

وتابع: "بدأت الوكالة، التي تأسست قبل 99 عاما، عملها منذ أول يوم على أساس الدقة والموثوقية في الأخبار، وستستمر في ذلك مستقبلا".

ودعا "قازانجي" بالرحمة لكل شهداء حرب الاستقلال.

** تأسيس الأناضول

وشكّل تأسيس "الأناضول" نقطة تحوّل خلال الأيام العصيبة من تاريخ الكفاح الوطني، ففي فترة ما بعد الاحتلال، بحث المثقفون الأتراك الذين لم يتمكنوا من البقاء في إسطنبول، عن سبل للانضمام إلى النضال الوطني.

وتحقق تأسيس "الأناضول" في فترة وصول مثقفين من إسطنبول إلى منطقة الأناضول، حيث خرج المثقفان يونس نادي، وخالدة أديب في 21 مارس/ آذار 1920، وذلك بعد خمسة أيام من سقوط إسطنبول بيد قوات الاحتلال.

والتقى المثقفان في استراحة بمحطة "أق حصار"، في 31 من الشهر ذاته، وبحثا بمجرد وصولهما أنقرة، تأسيس وكالة أنباء، واختارا اسم "الأناضول" لها، من بين أسماء "التركية"، و"أنقرة"، و"الأناضول".

ولدى وصولهما أنقرة، وبحسب "يونس نادي"، فقد تم التطرق إلى الموضوع أمام "أتاتورك" في 4 أو 5 أبريل/ نيسان، بعد تناول العشاء، في مقر إقامة الأخير بكلية الزراعة.

وتم تأسيس وكالة الأناضول في اليوم التالي مباشرة، الموافق 6 أبريل 1920، فيما تم إعلانها في تعميم بتوقيع "أتاتورك".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.