تركيا

شراء الأجانب للعقارات بتركيا يرتفع 31.1%

في النصف الأول من العام الجاري بواقع 11 ألفا و316 وحدة سكنية

20.07.2018
شراء الأجانب للعقارات بتركيا يرتفع 31.1%

Istanbul

إسطنبول/ مراد بيرينجي/ الأناضول

ارتفعت نسبة شراء الأجانب للعقارات بتركيا في النصف الأول من العام الجاري بنسبة 31.1% مقارنة بالفترة نفسها من 2017، وبلغت 11 ألفا و316 وحدة سكنية.

وبحسب معلومات هيئة الإحصاء التركية فإن نسبة مبيعات العقارات للأجانب في يونيو/ حزيران المنصرم، زادت 7% مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي، ووصلت ألفين و60 وحدة عقارية، بعد أن كانت ألفا و926 في الشهر نفسه من العام الماضي.

وأضافت البيانات أن نسبة شراء الأجانب للعقارات في الفترة ما بين يناير/ كانون الثاني ويونيو/ حزيران الماضيين، زادت بنسبة 31.1% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأشارت أن الأجانب اشتروا في الفترة المذكورة 11 ألفا و816 وحدة سكنية بعد أن كان هذا الرقم 9 آلاف و595 في الفترة نفسها من 2017.

وأوضحت البيانات أن ثلث العقارات المباعة للأجانب كانت من نصيب مواطنين عراقيين وسعوديين وإيرانيين.

وحلت إسطنبول بالدرجة الأولى من بين الولايات التركية التي فضلها الأجانب في شراء العقارات، بواقع 764 شقة في يونيو وحده، تلتها أنطاليا 525، ثم بورصه 117 ويالوفا 74 وطرابزون 43 وحدة سكنية.

واشترى الأجانب خلال النصف الأول من العام الجاري، 3 آلاف و999 وحدة سكنية في إسطنبول، وألفين و883 أنطاليا وبورصة 812 ويالوفا 558 و540 في طرابزون.

وبحسب جنسيات الأجانب الأكثر استملاكا للعقارات في تركيا فإن العراق حل بالمرتبة الأولى بشراء مواطنيها لـ312 وحدة سكنية خلال حزيران/ يونيو المنصرم لتشكل 15% من النسبة الإجمالية لمبيعات العقارات للأجانب، يليهم الإيرانيون بـ228 وحدة سكنية، ومن ثم الروس بـ169 وحدة، والأفغان بـ139 والسعوديون بـ110.

وحل المواطنون العراقيون في المرتبة الأولى في شراء العقارات بالنصف الأول من 2018، حيث اشتروا خلال هذه الفترة ألفا و987 وحدة سكنية، بينما حل السعوديون بالمرتبة الثانية بألف و89 وحدة، والإيرانيون بـ944، والروس بـ815، والأفغان بـ719.

وشكل العراقيون والسعوديون والإيرانيون 34% من إجمالي الأجانب الذين اشتروا عقارات في تركيا في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın