السياسة, دولي

مسؤول أمريكي: كنّا على تواصل مع "ي ب ك" خلال لقاءاتنا بأنقرة

جاء ذلك في تصريحات لممثلي وسائل إعلام أمريكية رافقوا نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، خلال رحلة العودة من أنقرة الى واشنطن، حول فحوى اللقاءات.

18.10.2019
مسؤول أمريكي: كنّا على تواصل مع "ي ب ك" خلال لقاءاتنا بأنقرة

Ankara

أنقرة/ طغرل تشام/ الأناضول

مسؤول أمريكي رفيع:
- الجانب الأمريكي بقي على تواصل مستمر مع عناصر "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي طيلة اللقاءات مع المسؤولين الأتراك
- خلال هذا التواصل سأل الأمريكيون عناصر "ي ب ك" عن تفاصيل لوجستية محددة مثل الأماكن التي سينسحبون منها بالضبط
- الجانب الأمريكي طلب من الإرهابيين وقف إطلاق قذائف الهاون على الداخل التركي 

قال مسؤول أمريكي رفيع إنهم كانوا على تواصل مستمر مع إرهابيي تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" خلال المباحثات التي جرت الخميس مع المسؤولين الأتراك بخصوص عملية "نبع السلام"، وإنهم تحدثوا معهم حول القضايا اللوجستية المتعلقة بانسحابهم من المنطقة الآمنة.

جاء ذلك في تصريحات لممثلي وسائل إعلام أمريكية رافقوا نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، خلال رحلة العودة من أنقرة الى واشنطن، حول فحوى اللقاءات.

ووفقًا للمسؤول، فإن الجانب الأمريكي بقي على تواصل مستمر مع عناصر "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي طيلة اللقاءات مع المسؤولين الأتراك والتي استمرت أكثر من 4 ساعات في المجمع الرئاسي التركي بأنقرة.

وأوضح أنه خلال هذا التواصل سأل الأمريكيون عناصر "ي ب ك" عن تفاصيل لوجستية محددة مثل الأماكن التي سينسحبون منها بالضبط.

وبيّن أن الجانب الأمريكي طلب من الإرهابيين وقف إطلاق قذائف الهاون على الداخل التركي.

وعلّق المسؤول على تصريحات وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، التي قال فيها "سنعطي فاصلًا لعملية نبع السلام وهذا ليس عبارة عن وقف إطلاق النار".

وربط تصريحات تشاووش أوغلو بـ"اختلاف المعاني" في اللغتين التركية والإنكليزية.

واعتبر أن إعطاء الفاصل يأتي بمعنى وقف إطلاق النار، وأن الاتفاق واضح.

وبحسب المعلومات التي أفاد فيها المسؤول الأمريكي، فإن الجانب الأمريكي علِم أن المباحثات التركية الأمريكية التي طالت أكثر من المخطط لها، ستفضي إلى اتفاق تركي أمريكي من كلمة قالها الرئيس أردوغان.

وأوضح أن أردوغان سأل الجانب الأمريكي عن المدة الزمنية لانسحاب تنظيم "ي ب ك" الإرهابي، مبينا أن الوفد الأمريكي تلقى هذا السؤوال بأنه إشارة على إمكانية التوصل إلى تفاهم بين البلدين.

وأوضح أن مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، وصلا إلى أنقرة قبل يوم من وصول نائب الرئيس ترامب، مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، وتباحثا مع المسؤولين الأتراك لوضع مسودة للاتفاق الذي يريدون التوصل إليه مع تركيا.

وقال إن الجانب التركي اطّلع على المسودة قبل عرضها على مايك بنس والرئيس أردوغان، إلى جانب أن بنس وبومبيو عملا سوية على المسودة، وقاما ببعض التغييرات على نص المسودة.

وحسب ما أفاد به المسؤول الأمريكي الرفيع، فقد شهدت لحظة استقبال أردوغان للوفد الأمريكي لحظات عاطفية، وأن الجانب التركي طرح على جدول المباحثات الشهداء التي قدمتها تركيا (بمكافحة الإرهاب)، إثر ذلك قدّم بنس تعازيه للرئيس أردوغان وتركيا.

وقال إن بنس بدأ بالاتصال مع شخصيات مؤثرة في الكونغرس الأمريكي على متن الطائرة بعد مغادرة أنقرة، موضحا أن بنس تحدث مع رؤساء اللجان في الكونغرس بما فيهم شخصيات من الحزب الديمقراطي، حول الاتفاقية.

وحول الرسالة التي بعثها ترامب إلى أردوغان في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، وما إذا بحثها الوفدان التركي والأمريكي، قال المسؤول الأمريكي أن الجانبان لم يتطرقا إلى الرسالة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın