السياسة, دولي

"مجموعة السبع" تبحث تشكيل جبهة موحدة في مواجهة الصين

خلال أول محادثات وجها لوجه لوزراء خارجية المجموعة منذ أكثر من عامين..

04.05.2021
"مجموعة السبع" تبحث تشكيل جبهة موحدة في مواجهة الصين

London, City of

لندن/ الأناضول

بحث وزراء خارجية دول مجموعة السبع، الثلاثاء، في لندن، كيفية تشكيل جبهة موحدة في مواجهة الصين، التي تثبت نفوذها بشكل متزايد على الساحة الدولية.

وفي أول اجتماع يعقد وجها لوجه منذ أكثر من عامين، ركزت مجموعة السبع جلستها الأولى، اليوم، لبحث علاقتها مع الصين، التي أثار نفوذها العسكري والاقتصادي قلق الدول الغربية بشكل متزايد.

ودعا وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، إلى "إيجاد طرق بناءة للعمل مع الصين، لا سيما في مجال التغير المناخي"، حسبما نقلت صحيفة "الأسترالية".

والإثنين، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، خلال مؤتمر صحفي: "ما نحاول القيام به هو التمسك بالنظام العالمي، الذي يستند الى قواعد، والذي استثمرت فيه بلادنا كثيرا في العقود الماضية".

وأضاف: "ليس فقط من أجل مصلحة مواطنينا، لكن للشعوب في مختلف أنحاء العالم، ومن بينها الصين".

والأحد، خلال مقابلة مع قناة "سي بي إس"، قال بلينكن: "الصين تتصرف في السنوات الأخيرة بعدوانية أكثر تجاه الدول الأخرى، وأكثر قمعية في الداخل".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة لا تريد ممارسة الضغوط على الصين، لكنها لن تسمح لبكين بتقويض النظام الدولي القائم على القواعد.

ويجري وزراء خارجية ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا واليابان وبريطانيا مباحثات حتى الأربعاء، للاتفاق على ردود مشتركة للتهديدات العالمية.

وبعد الاجتماع، يتوجه بلينكن إلى كييف لتأكيد دعم الولايات المتحدة "الثابت" لأوكرانيا بعد حشد قوات روسية على الحدود في ظل علاقات متوترة مع موسكو.

ومجموعة السبع، منظمة تتكون من 7 دول صناعية كبرى على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.