السياسة, دولي

تقرير: نتائج غير متوقعة لتفاقم التوتر بين واشنطن وطهران

"مجموعة الأزمات الدولية" نقلت عن مسؤول إيراني قوله إن "المسرح المحتمل لانتقام إيران من واشنطن هو العراق"

18.01.2019
تقرير: نتائج غير متوقعة لتفاقم التوتر بين واشنطن وطهران

Ankara

أنقرة / محمد ألاجا/ الأناضول

حذّرت "مجموعة الأزمات الدولية"، من أن تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران قد يكون له تداعيات غير متوقعة في الشرق الأوسط.

وقالت المنظمة الدولية (غير حكومية) التي تتخذ من العاصمة البلجيكية بروكسل مقراً لها، في تقرير، إنه "في حال قررت إيران الانتقام من واشنطن، فإنها قد تجد أن خيارها الأمثل هو توظيف وكلائها بالشرق الأوسط".

وتشهد العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا متصاعدا على خلفية إعادة واشنطن فرض العقوبات على طهران، والانسحاب من الاتفاق النووي.

وحذّر التقرير من أنه في حال حدوث أي نزاعات محتملة بين واشنطن وطهران، فإن التوتر في الشرق الأوسط سيتصاعد، سواء في سوريا أو اليمن أو لبنان أو العراق أو منطقة الخليج، مشيرة أن العراق قد يتحمل العبء الأكبر.

ونقل التقرير عن مسؤول كبير في الأمن القومي الإيراني لم يسمّه، قوله إن "المسرح المحتمل للانتقام هو العراق، حيث ترتبط المليشيات المنتمية للأغلبية الشيعية بعلاقات وثيقة مع طهران".

وأضاف المسؤول أن "العراق هو المكان الذي نمتلك فيه الخبرة، والقدرة اللازمة لضرب الولايات المتحدة، وإمكانية إنكار مسؤولية الحوادث".

وتتهم واشنطن إيران بدعم المليشيات الشيعية في العراق، والتي نفذت هجمات استهدفت البعثات الدبلوماسية الأمريكية في العاصمة بغداد والبصرة (جنوب).

ووفق تقارير إعلامية، تدعم إيران مليشيات "الحشد الشعبي" الشيعية في العراق، وهي قوات حكومية تتكون من متطوعين وفصائل تشكلت استجابة لفتوى المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، لمقاتلة تنظيم "داعش" الإرهابي.

ويصل عدد قوات الحشد الشعبي لنحو 150 ألف رجل، وعلاوة على ذلك، فإن إيران تدعم العديد من المليشيات الشيعية في كل من سوريا ولبنان واليمن.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.