تركيا, السياسة

تركيا: الولايات المتحدة فقدت حياديتها باستخدام الفيتو ضد قرار حول القدس

وأعربت الخارجية، عن أسفها لاستخدام الفيتو ضد مشروع القرار مقابل موافقة 14 دولة.

Muhammed Nehar   | 18.12.2017
تركيا: الولايات المتحدة فقدت حياديتها باستخدام الفيتو ضد قرار حول القدس

Ankara

أنقرة/ أرجان جان بولاط/ الأناضول

اعتبرت وزارة الخارجية التركية، اليوم الإثنين، أن استخدام الولايات المتحدة لحق النقض "فيتو" على مشروع قرار بشأن القدس، "يظهر مجددًا فقدانها للحيادية".

جاء ذلك في بيان صادر عن الخارجية، حول فشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع قرار مقدم من مصر، نيابةً عن المجموعة العربية، وبمبادرة مكثّفة من تركيا، يعتبر قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بأنه "باطل قانونيًا" بسبب انتهاكه لقرارات الأمم المتحدة.

وأعربت الخارجية، عن أسفها لاستخدام الفيتو ضد مشروع القرار مقابل موافقة 14 دولة.

وقالت إن "استخدام الولايات المتحدة للفيتو ضد مشروع القرار المذكور المعد مع مراعاة القانون الدولي والشرعية، ويدعو كافة الدول إلى الامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي المعنية المتعلقة بالقدس، يظهر مجددًا فقدان تلك الدولة للحيادية".

وأشارت الخارجية، إلى أن "بقاء الولايات المتحدة وحيدة في التصويت يعتبر أقوى مؤشر ملموس على عدم مشروعية قرارها (الولايات المتحدة) حول القدس".

وأكّدت على أنه "من غير المقبول جعل مجلس الأمن الدولي عاجزًا إزاء انتهاك إرادة المجتمع الدولي في قضية سيكون لها انعكاسات على السلام والاستقرار الإقليميين".

ولفتت الخارجية، إلى أن "تركيا ستواصل الوقوف دائمًا إلى جانب الدولة الفلسطينية وشعب فلسطين، ودعم نضاله في كافة المنابر الدولية على رأسها الجمعية العامة للأمم المتحدة والجهود المنصبة بهذا الاتجاه".

وفي 6 ديسمبر/كانون أول الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتبار بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

ولا يعترف المجتمع الدولي باحتلال إسرائيل للقدس الشرقية، عام 1967، ثم ضمها إليها، عام 1980، واعتبارها مع القدس الغربية "عاصمة موحدة وأبدية" لها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.