السياسة, دولي

الأمم المتحدة عن العراق: 60 ألف نازح من كركوك و35 ألف من صلاح الدين

من بين 136 ألف نازح شمالي العراق، منذ اندلاع الاشتباكات بين بغداد وأربيل، منتصف أكتوبر الجاري

25.10.2017
الأمم المتحدة عن العراق: 60 ألف نازح من كركوك و35 ألف من صلاح الدين

New York

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

رصدت منظمة الهجرة الدولية، نزوح 60 ألف شخص من محافظة كركوك، و35 ألف آخرين من محافظة صلاح الدين شمالي العراق، منذ اندلاع الاشتباكات بين القوات الاتحادية والبيشمركة، بحسب متحدث أممي.

ومنتصف أكتوبر/تشرين أول الجاري، أطلقت القوات العراقية حملة أمنية، سيطرت خلالها على أغلب المناطق المتنازع عليها مع إقليم الشمال، تشمل محافظة كركوك، وأجزاء من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن "منظمة الهجرة الدولية ذكرت، اليوم الأربعاء، أن عدد المشردين داخليا، والذي وصل إلى 136 ألف شخص، يتضمن 60 ألف شخص فروا من كركوك و35 ألف آخرين من صلاح الدين".

ولم يحدد المتحدث الأممي من أين نزح البقية، وهم 41 ألف شخص من أصل 136 ألف نازح.

وأضاف حق، خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أنه "بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) فإن العاملين في مجال الإغاثة يواصلون الاستجابة لاحتياجات الأسر المحتاجة، حيثما تسمح إمكانية الدخول".

وتابع أن "إغلاق نقاط التفتيش في محافظة نينوى (شمال) يبطئ تقديم المساعدات، التي تستهدف 300 ألف شخص، بما في ذلك مناطق الموصل وتلعفر وسنجار".

ومضى قائلا إن "العاملين في المجال الإنساني يواصلون مناشدة جميع الأطراف ضمان حماية المدنيين، ومنحهم حق مغادرة المناطق المتضررة إذا اختاروا ذلك، وضمان قدرة العاملين في المجال الإنساني على تقديم المساعدة عند الحاجة".

وعلى خلفية إجراء إقليم الشمال، المتمتع منذ 1991 بنوع من الحكم الذاتي، استفتاءً باطلا للانفصال عن العراق، سبتمبر/أيلول الماضي، اندلعت المواجهات العسكرية بين بغداد وأربيل في خطوط التماس، حيث تعتبر الحكومة الاتحادية الاستفتاء غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın