تركيا, السياسة

اعتصام الأمهات بولاية ديار بكر التركية يتواصل لليوم الـ137

أمام مقر حزب "الشعوب الديمقراطي" في الولاية، جنوب شرقي البلاد، أملا باستعادة أبنائهن المختطفين من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية

17.01.2020
اعتصام الأمهات بولاية ديار بكر التركية يتواصل لليوم الـ137

Diyarbakir

ديار بكر/ عزيز اصلان/ الأناضول

رغم تساقط الثلوج، تواصلت أمهات تركيات الاعتصام أمام مقر حزب "الشعوب الديمقراطي" بولاية "ديار بكر" (جنوب شرق) ، لليوم الـ137 على التوالي، أملًا باستعادة أبنائهن المختطفين من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

وانطلق في 3 سبتمبر/ أيلول 2019، اعتصام الأمهات اللواتي يتلوعن شوقا لفلذات أكبادهن، ويحلمن بلحظة لقاء أبنائهن الذين اختطفوا ونقلوا إلى معسكرات المنظمة الإرهابية في الجبال.

وتتهم الأمهات المعتصمات في ظل درجات الحرارة المنخفضة، حزب "الشعوب الديمقراطي"، بالضلوع في اختطاف أبنائهن بهدف إلحاقهم بصفوف "بي كا كا".

وفي هذا الصدد، أكدت الأم أسمر كوتش، للأناضول، الجمعة أنها ستواصل الاعتصام أمام مقر الحزب بالرغم من تساقط الثلوج.

وقالت: "نحن هنا من أجل أبنائنا المختطفين، نطالب حزب الشعوب الديمقراطي بإعادة أبنائنا، لأن الحزب هو امتداد لمنظمة بي كا كا الإرهابية".

وأضافت: "لن نغادر هذا المكان حتى يقوموا بإعادة أبنائنا إلينا. سنواصل الاعتصام حتى لو بلغت سماكة الثلج 5 مترات".

أما الأم أمينة قايا فقالت "لن نغادر هذا المكان حتى نلتقي بأبنائنا. حزب الشعوب الديمقراطي سّلم ابني لمنظمة بي كا كا الإرهابية، لذا نطالبه بإرجاع أبنائنا إلينا".

في حين قال الأب شوكت بينغل: "سنواصل اعتصامنا حتى لو تساقطت الثلوج وحلت العواصف، ولن أغادر هذا المكان حتى استعيد أبني".

وعبّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن دعمه للأمهات المعتصمات في أكثر من مناسبة، فضلا عن دعم الوزراء والسياسيين والفنانين والصحفيين والكتاب والرياضيين والمنظمات المدنية ورجال الدين وكافة فئات المجتمع التركي.

وحظيت اعتصامات الأمهات أيضا بدعم "جمعية أمهات سريبرينيتسا" في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة، حيث أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا بالأمهات المعتصمات.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın