السياسة, دولي

إلهان عمر لترامب: تاجرت طيلة حياتك في كراهية المسلمين واليهود

ردا على مطالبة ترامب النائبة المسلمة بالاستقالة على خلفية تصريحات لها اعتُبرت معادية للسامية..

13.02.2019
إلهان عمر لترامب: تاجرت طيلة حياتك في كراهية المسلمين واليهود

United States

مصطفى كامل / الأناضول

قالت النائبة المسلمة بمجلس النواب الأمريكي إلهان عمر، الأربعاء، إن الرئيس دونالد ترامب "تاجر في كراهية المسلمين واليهود والمهاجرين".

جاء ذلك في تغريدة عبر تويتر، ردت فيها على مطالبة ترامب لها بالاستقالة، على خلفية تصريحات لها اعتبرت "معادية للسامية".

وقالت النائبة موجهة حديثها لترامب: "لقد تاجرت طيلة حياتك في الكراهية ضد اليهود والمسلمين والسكان الأصليين والمهاجرين والسود وغيرهم".

وأضافت متحدثة عن نفسها: "لقد استفدت دروسا من الأشخاص الذين تأثروا من كلماتي، فمتى تفعل ذلك أنت؟".

جاء ذلك عقب مطالبة "ترامب"، الثلاثاء، النائبة الديمقراطية المسلمة بالاستقالة من الكونغرس، على خلفية تصريحات لها اعتبرها الرئيس الأمريكي "معادية للسامية".

وفي تصريحات صحفية، قال ترامب: "لا مكان لمعاداة السامية في الكونغرس الأمريكي، والاعتذار الذي قدمته (إلهان) ليس كافيًا". 

وانتقدت إلهان في تصريحات، الأحد، الدعم الأمريكي لإسرائيل، وأشارت إلى وقوف مؤسسات ضغط "لوبيات" وراء هذا الدعم، سيما لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC)، وهي التصريحات التي اعتبرها البعض في الولايات المتحدة "معادية للسامية".

وإثر ذلك، اعتذرت إلهان لليهود الأمريكيين، لكنها حذرت من أهمية عدم تجاهل أنشطة جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

وقالت في بيان عبر "تويتر": "يجب أن نكون دائما على استعداد للتراجع والتفكير في النقد، كما أتوقع أن يسمعني الناس عندما يهاجمني البعض من أجل هويتي، ولهذا السبب أعتذر بشكل قاطع".

وأضافت: "في الوقت نفسه، أعيد التأكيد على الدور الإشكالي الذي تلعبه جماعات الضغط في سياستنا، سواء أكانت AIPAC أو NRA أو صناعة الوقود الأحفوري".

يشار أن مجلس النواب المنتخب حديثا في الولايات المتحدة، شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.