الدول العربية

330 مليون دولار مقابل رفع السودان من قائمة الإرهاب

عبر اتفاق تسوية مع أسر ضحايا سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا "متوقف على الدفع"، وفق وزير الإعلام السوداني فيصل صالح

27.08.2020
330 مليون دولار مقابل رفع السودان من قائمة الإرهاب

Sudan

الخرطوم / الأناضول

اتفقت الحكومة الانتقالية بالسودان، مع الإدارة الأمريكية، على رفع اسم البلاد من قائمة الإرهاب، مقابل دفع تعويضات لأسر ضحايا تفجير سفارتي واشنطن في نيروبي ودار السلام عام 1998.

وقال وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح، الخميس، في تصريحات لشبكة "سي إن إن"، إن "حكومة بلاده، اتفقت مع الإدارة الأمريكية، على رفع اسم السودان، من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

وأضاف صالح، أن ذلك سيأتي "بالتزامن مع دفع تعويضات، لأسر ضحايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة، في نيروبي ودار السلام عام 1998، على أن يتم دفع مبلغ 330 مليون دولار"، مشيرا إلى أن "الاتفاق متوقف على الدفع".

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت الخارجية السودانية، في بيان، قرب التوصل إلى "تسوية مرضية" مع أسر ضحايا تفجير سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا.

وأضاف صالح، أنه "تم الاتفاق مع الإدارة الأمريكية، على ضرورة صدور تشريع من الكونغرس، يمنع فتح مثل هذه القضايا ضد السودان مستقبلا في المحاكم الأمريكية".

وتابع أن "وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، والذي كان يزور الخرطوم، قبل أيام (الثلاثاء)، أكد للسلطات هناك، أن إزالة السودان من قائمة الإرهاب ستتم مباشرة عقب دفع مبلغ التسوية".

وشهدت سفارتا واشنطن في كل من دار السلام ونيروبي، في أغسطس/ آب 1998، تفجيرات أسفرت عن وقوع مئات القتلى، بالتزامن مع الذكرى السنوية الثامنة لقدوم القوات الأمريكية إلى السعودية.

وفي مايو/ أيار الماضي، أصدرت المحكمة العليا الأمريكية، قرارا يقضى بضرورة دفع الخرطوم، المتهمة بالتواطؤ في تنفيذ تلك التفجيرات، تعويضات مالية لأسر القتلى البالغ عددهم 224.

وفي 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، رفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقوبات اقتصادية كانت مفروضة على السودان منذ 1997، لكنه لم يرفع اسمه من "قائمة الإرهاب" المدرج عليها منذ 1993، لاستضافته زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في 1991.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın