دولي, الدول العربية

وفد إسرائيلي بالقاهرة الأسبوع المقبل لبحث تبادل أسرى مع "حماس"

قناة "كان" العبرية (رسمية) قالت إنه في حال اتمام الصفقة فسيكون بين المفرج عنهم أسرى فلسطينيون تتهمهم تل أبيب بالتورط في مقتل وإصابة إسرائيليين..

31.05.2021
وفد إسرائيلي بالقاهرة الأسبوع المقبل لبحث تبادل أسرى مع "حماس"

Quds

زين خليل/الأناضول

قالت قناة عبرية رسمية، مساء الإثنين، إن وفدا رسميا إسرائيليا سيصل إلى العاصمة المصرية القاهرة، الأسبوع المقبل، لبحث صفقة لتبادل الأسرى بين تل أبيب وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأضافت قناة "كان" أنه في حال تنفيذ الصفقة، فسيكون بين المفرج عنهم أسرى فلسطينيون تتهمهم تل أبيب بالتورط في هجمات أسفرت عن مقتل وإصابة إسرائيليين.

ويوجد في سجون إسرائيل حوالي 4500 معتقل فلسطيني، بينهم 41 سيدة و140 قاصرا و440 معتقلا إداريا (دون محاكمة)، وفق إحصاء فلسطيني رسمي، في أبريل/ نيسان الماضي.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من السلطات المصرية، بشأن ما أوردته القناة الإسرائيلية.

وتابعت القناة أن إسرائيل قدمت لـ"حماس" قائمة بأسماء عشرات الأسرى قالت إنها على استعداد للإفراج عنهم، كجزء من الصفقة.

وتحتفظ "حماس" بأربعة إسرائيليين، هم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي) والآخران دخلا القطاع في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وعقب لقائه رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، في غزة، الإثنين، قال يحيى السنوار رئيس "حماس" في القطاع، إن هناك "فرصة حقيقية لتحقيق تقدم بملف تبادل الأسرى مع إسرائيل".

وأعرب السنوار عن استعداد حركته للدخول في مفاوضات عاجلة وسريعة لإنجاز ملف التبادل.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان الأحد، أن نتنياهو طرح خلال لقائه مع عباس كامل ضرورة إعادة أسرى ومفقودين إسرائيليين لدى "حماس" في غزة "في أقرب وقت ممكن".

وتشهد القضية الفلسطينية حراكا نشطا في أعقاب حرب إسرائيلية على غزة، ضمن مساعي الولايات المتحدة الأمريكية ووسطاء إقليميين لتثبيت وقف لإطلاق النار بدأ فجر 21 مايو/ أيار الجاري بين إسرائيل وفصائل المقاومة في القطاع.

وفي 13 أبريل/ نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، خاصة المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" (وسط)، في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيا وتسليمها لمستوطنين، ثم انتقل التوتر إلى الضفة الغربية، وتحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية إجمالا، عن 288 شهيدا بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب، بينهم 90 إصاباتهم "شديدة الخطورة".​​​​​​​

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın