الدول العربية

وسوم التضامن مع القدس تتصدر الترند المغربي بـ"تويتر"

وسوم "القدس تنتفض" و"المسجد الأقصى" و"أنقذوا حي الشيخ جراح"، تصدرت قائمة الترند لليوم الثاني

08.05.2021
وسوم التضامن مع القدس تتصدر الترند المغربي بـ"تويتر"

Rabat

الرباط/ خالد مجدوب/ الأناضول

تصدرت وسوم "القدس تنتفض" و"المسجد الأقصى" و"انقذوا حي الشيخ جراح"، قائمة الترند المغربي على "تويتر"، لليوم الثاني، تضامنا مع المقدسيين.

وبينما تصدرت هذه الوسوم الترند المغربي في "تويتر"، انتشرت بشكل واسع صور ومقاطع فيديو حول المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر "فيسبوك".

وغرد الناشط خالد الغاد، قائلا: "نحب القدس رغما عن كل الذين باعوها ومضوا".

فيما وصف الناقد السينمائي مصطفى الطالب، في تدوينة عبر "فيسبوك"، ما يتعرض له المقدسيون بـ"اعتداءات وحشية".

وأضاف أن "الجيش الصهيوني يعتدي على المسجد الأقصى وعلى المصلين، مستبيحا حرمة المسجد وحرمة رمضان وحرمة المصلين".

بدوره، علق الإعلامي عبد الغني بلوط على صورة أحد الشبان الموقوفين من طرف الأمن الإسرائيلي، قائلا "ابتسامتك تهزمهم وتبث الرعب في قلوبهم وإن كانوا مدججين بكل أنواع الأسلحة".

وأضاف عبر "فيسبوك": "اعذرونا، لا نملك لكم إلا الدعاء والتضرع إلى الله عز وجل أن يحميكم، وكفى بالله وليا و نصيرا".

في السياق، أعلنت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة (غير حكومية)، عن مشاركة مكثفة في إفطارات رمضانية، تضامنا مع الفلسطينيين.

وأضافت أن الأسر المغربية نظمت الجمعة، إفطارات بمختلف مدن البلاد ونشرت صورها عبر منصات التواصل الاجتماعي تحت شعار "أنا مغربي إفطاري مقدسي".

وأردفت: "هذا الحدث انتشر على نطاق واسع، في تعبير عن تفاعل المغاربة من مختلف المدن والقرى مع أحداث القدس والأقصى".

ومساء الجمعة، أسفرت اعتداءات إسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى، عن إصابة 205 أشخاص، معظمها في الوجه والعين والصدر بالرصاص المطاطي، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني.

كما يسود التوتر، منذ أيام، حي "الشيخ جراح" بالقدس، الذي تخطط إسرائيل لإخلاء منازل عدد من سكانه لصالح جمعيات استيطانية، وسط رفض فلسطيني رسمي وشعبي، وإدانة عربية ودولية واسعة.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın