الدول العربية

وزير يمني: نطالب "التحالف السعودي الإماراتي" بتوضيح هجوم مأرب

- وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء، أحمد الميسري، قال إن التحالف يملك الأجواء - الهجوم الصاروخي الذي استهدف في 18 يناير/ كانون الثاني، معسكراً للجيش في مأرب، وأسفر عن مقتل 116 جنديا، وإصابة العشرات

23.01.2020
وزير يمني: نطالب "التحالف السعودي الإماراتي" بتوضيح هجوم مأرب

Yemen

عدن/ الاناضول

طالب وزير في الحكومة اليمنية، التحالف العربي بتوضيح ما حدث في الهجوم الذي استهدف معسكر الحرس الرئاسي بمحافظة مأرب (وسط).

ولم تتبن أية جهة الهجوم، غير أن وزارة الدفاع اليمنية اتهمت جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، بالوقوف خلفه؛ انتقامًا لمقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون ثانٍ الماضي.

من جهتها نفت جماعة الحوثي، مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف في 18 يناير/ كانون الثاني، معسكراً للجيش في مأرب، وأسفر عن مقتل 116 جنديا، وإصابة العشرات، بحسب ما نقلت الغارديان البريطانية عن الجيش اليمني، الثلاثاء.

وقال وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء، أحمد الميسري، لقناة الجزيرة القطرية، مساء الأربعاء، "نحتاج إجابة واضحة من التحالف السعودي الإماراتي عما حدث"، موضحا "لأنه هو من يملك الأجواء".

وشدد الميسري أنه "من الواجب ألا تمر هذه الحادثة مرور الكرام".

وتابع: "الاعتداء على معسكر مأرب ليس الأول ولن يكون الأخير والعزاء ليس كافيا فيما يحدث لرجالنا".

وفي سياق آخر، أشار الوزير اليمني إلى محاولة التفاف على ما ورد في اتفاق الرياض، وتفسير بعض البنود "تفسيراً مزاجياً"، دون أن يحدد جهة ما.

وأوضح أن ما وصفه بـ "ما تبقى من مشروع الإمارات بعدن" (في إشارة للمجلس الانتقالي)، يدرك أن الحكومة الشرعية تستطيع دخول عدن وإنهاؤه لولا الاتفاق"، وفق الميسري.

وأكد وزير الداخلية أن حكومته لن تصبر طويلا على ما يحدث "من تعطيل لبنود اتفاق الرياض".

وأردف "لا نثق بأحد وسنتعامل مع الأشقاء السعوديين على أساس ما نلمسه على الأرض".

وطالب السعودية بـ "ألا يسيروا في الطريق الذي سلكته الإمارات".

وأضاف "يجب أن يدرك الأشقاء السعوديون أن المصالح التي يبحثون عنها تأتي من الباب وليس من الشباك".

كما أكد الميسري عدم تفريط حكومته في سيادة اليمن، مشدداً "لن نقبل إلا بعلاقة ندية وسوية مع السعودية".

وينص "اتفاق الرياض" الموقع بالعاصمة السعودية، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، على عودة الحكومة اليمنية إلى عدن، وتشكيل حكومة كفاءات سياسية، والشروع بدمج كافة التشكيلات العسكرية ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، فضلا عن ترتيبات عسكرية وأمنية أخرى، وتبادل لأسرى المعارك بين الطرفين.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın