الدول العربية

وزير داخلية "الوفاق" الليبية: فقدنا 5 شهداء في قصف "أجنبي"

وزير داخلية حكومة "الوفاق الوطني" الليبية فتحي باشاغا: الطائرات التي قصفت طرابلس السبت مزودة بقتنيات لا تتوفر لدى حفتر

28.04.2019
وزير داخلية "الوفاق" الليبية: فقدنا 5 شهداء في قصف "أجنبي"

Tunisia

تونس / عادل الثابتي / الأناضول

قال وزير داخلية حكومة "الوفاق الوطني" الليبية، فتحي باشاغا، إن الطائرات التي قصفت طرابلس، السبت، مزودة بتقنيات لا تملكها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، لافتا إلى ارتقاء 5 شهداء و27 جريحا جراء صاروخ أطلقته تلك الطائرات.

جاءت تصريحات باشاغا، الأحد، خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة تونس.

وبدأ باشاغا زيارة مفاجئة إلى تونس، مساء السبت، غير معروفة المدة، والتقى في وقت سابق اليوم نظيره التونسي هشام الفوراتي، حسب بيان للداخلية الليبية.

وتم خلال الاجتماع، مناقشة العمل الأمني المشترك بين البلدين في مكافحة الإرهاب من خلال تبادل المعلومات الأمنية بين الجانبين، للتصدي للجماعات الإرهابية، التي باتت تشكل خطرا على البلدين وعلى المنطقة بشكل عام.

وأضاف باشاغا أن "الطائرات التي قصفت البارحة -السبت- طرابلس إصاباتها كانت دقيقة جدا وهذه التقنيات لا تتوفر لدى حفتر".

وأكد أن "هذه التقنيات تتوفر لدى دول معروفة" (لم يذكرها)، معتبرا أن ليبيا "تتعرض لعدوان أجنبي".

وأوضح أن لدى حكومته دلائل على مشاركة طائرات أجنبية في قصف طرابلس.

وأردف: "البارحة فقدنا 5 شهداء و27 جريحا بصاروخ تم تزويده من إحدى الدول التي تدخلت في الشأن الليبي (لم يكشف اسمها)".

وفي وقت سابق اليوم، حملت "حكومة الوفاق"، في بيان، مجلس الأمن مسؤولية سكوته وتهاونه تجاه ما يقوم به حفتر من قصف العاصمة، طرابلس، واستعانته بالطيران الأجنبي لقصف المدنيين.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب فوري من قوات حفتر، قائد قوات الشرق الليبي، على تصريحات حكومة "الوفاق".

ومن جانب آخر، طالب "باشاغا"، فرنسا باحترام قيمها الديمقراطية وعدم دعم حفتر.

وتابع: "فرنسا دولة رائدة في الديمقراطية وساهمت في إسقاط النظام الليبي السابق (نظام العقيد معمر القذافي) سنة 2011 وهذه المعطيات جعلتنا نتعجب من دعمها لحفتر وأبنائه".

وأضاف: "لا يعقل لدولة عريقة لها تاريخ في الحرية والديمقراطية أن تتورط في دعم المجرم (حفتر) الذي يقتل المدنيين في طرابلس يوميا". 

وقبل أيام، أثارت صحيفة "لوموند" الفرنسية، واسعة الانتشار، موضوع دعم باريس لقوات حفتر، في مقال تحت عنوان: "انتقادات لفرنسا لدورها الغامض في الملف الليبي".

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن ولفرام لاشر، الباحث المختص في الشؤون الليبية بـ"المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمن" (مستقل)، قوله إن "الدعم التقني الذي تقدمه باريس، منذ 2016، لقوات حفتر تحت عنوان محاربة الارهاب، يُنظر له مع الزمن، كدعم سياسي يعزز صعود الجنرال الليبي بقوة".

ومنذ 4 أبريل/نيسان الجاري، تشن قوات حفتر، هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا.

ولم تحقق عملية حفتر في طرابلس حتى اليوم أي تقدم ملموس حقيقي على الأرض، ولاقت انتكاسات في بعض المناطق.

وأثار الهجوم رفضا واستنكارا دوليين، حيث وجه ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

ومنذ 2011، تعاني ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين حكومة الوفاق وحفتر.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın