الدول العربية

هجوم على سفينة قبالة سواحل اليمن

الهجوم الذي قام به قراصنة، وأسفر عن إضرار طفيفة وصفه مسؤول يمني بأنه "إرهابي"

17.05.2020
هجوم على سفينة قبالة سواحل اليمن

Yemen

إسطنبول/ الأناضول

أعلن مركز عمليات التجارة البحرية في بريطانيا (UKMTO)، الأحد، تعرض سفينة لهجوم قبالة سواحل اليمن الجنوبية، وهو ما وصفه مسؤول يمني بأنه "إرهابي".

وفي تحذير عبر موقعه الإلكتروني، قال المركز البحري البريطاني، إن الهجوم استهدف سفينة (لم يحدد هويتها).

وتظهر الخريطة المرفقة مع التحذير، أن الهجوم وقع قبالة سواحل اليمن الجنوبية المطلة على خليج عدن.

وحث المركز السفن العابرة في المنطقة على "توخي الحذر".

ولم يقدم المصدر تفاصيل أكثر حول الهجوم، كما لم تعلن أي جهة في اليمن مسؤوليتها عنه.

وفي وقت لاحق مساء الأحد، نقلت وسائل إعلام عربية بينها إعلام يمني، أن سفينة تابعة لشركة "ستولت للناقلات" البريطانية تعرضت لهجوم من قراصنة قبالة سواحل اليمن.

وأوضحت أن الهجوم تسبب في أضرار طفيفة في برج القيادة بالسفينة، دون إصابات بين أفراد الطاقم.

فيما قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن الهجوم على أحد السفن في السواحل الجنوبية الذي أعلنه المركز البريطاني، "إرهابي"، دون أن يسمي جهة بعينها.

وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه بـ"تويتر"، حمل المسؤول اليمني، المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا مسؤولية "منع قوات خفر السواحل اليمنية من القيام بواجباتها في حماية السفن التجارية وإحباط الأنشطة الإرهابية".

و‏طالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ"تمكين قوات خفر السواحل اليمنية من أداء مهامها في مكافحة الأنشطة الإرهابية وتهريب الأسلحة الايرانية وتأمين حركة السفن التجارية".

وتشهد عدد من محافظات الجنوب اليمني توترا، زادت حدته عقب إعلان المجلس المدعوم إماراتيا في 26 أبريل/ نيسان الماضي، حكما ذاتيا، وهو ما قوبل برفض محلي وعربي ودولي.

ووقعت الحكومة و"الانتقالي" اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، لكنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمالي اليمن.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.