الدول العربية

نقابة مزارعين تطالب بتدخل عبد المهدي لوقف حرائق "مفتعلة" شمالي العراق

النيران التهمت مئات الهكتارات من حقول القمح والشعير في 12 منطقة بمحافظة صلاح الدين

18.05.2019
نقابة مزارعين تطالب بتدخل عبد المهدي لوقف حرائق "مفتعلة" شمالي العراق

Baghdad

العراق / حسين الأمير / الأناضول

دعت مؤسسة عراقية معنية بمتابعة أوضاع المزارعين، السبت، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى التدخل لوقف الحرائق "المفتعلة" بحقول القمح والشعير في 12 منطقة بمحافظة صلاح الدين (شمال).

جاء ذلك في بيان لرئيس "الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية" (غير حكومية) حسن التميمي، اطلعت عليه "الأناضول".

وعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية التهمت النيران مئات الهكتارات (الهكتار يساوي 10 آلاف متر مربع) من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير قبل أيام على موسم الحصاد بمناطق متفرقة من محافظة صلاح الدين.

وامتدت الحرائق إلى الحقول بمناطق "بيجي" و"العلم" و"الدور" و"حمرين" و"مكحول" و"البو عجيل" والأراضي المجاورة لقاعدة "سبايكر" ومناطق "عوينات" و"الضباعي" و"تل ِكصيبة" و"العيث" وقرية "السلام".

وقال التميمي إن "على رئيس الوزراء التدخل شخصيا لايقاف هذه الكوارث والتحقيق لمعرفة الجناة وتعويض المزارعين".

وأكد أن "الحرائق المفتعلة جاءت لخلق أزمة اقتصادية وزعزعة الأمن الغذائي العراقي".

وطالب رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية الحكومة بالوقوف "وقفة جادة ومساندة المزارع الذي يتعرض لكافة أنواع الضغوطات ليمتنع عن زراعة أرضه".

من جهته، طالب جاسم جبارة، عضو مجلس النواب عن محافظة صلاح الدين، الحكومة الاتحادية بتعويض المتضررين جراء حرائق الحقول الزراعية.

وأضاف جبارة للأناضول: "على مدى الأيام الماضية احترقت حقول القمح والشعير بمساحات تقدر بمئات الهكتارات الزراعية من قبل جهات مجهولة وتسببت بأضرار فادحة للمزارعين".

والأسبوع الماضي، شهدت محافظة ديالى شرقي البلاد، أيضا موجة حرائق استهدفت حقول القمح والشعير؛ ما دفع المزارعين إلى تشكيل مجاميع مسلحة لحماية حقولهم الزراعية.

وحتى الساعة 19:00 تغ من مساء السبت، لم تصدر أي بيانات رسمية عراقية بشأن حرائق حقول القمح والشعير بمحافظتي صلاح الدين وديالى.

كما لم تعلن السلطات الأمنية العراقية أية معلومات عن الجهات التي تقف وراء ظاهرة حرق الحقول، أو تقدم حصرا للخسائر.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın