الدول العربية

مقتل وإصابة 25 بهجمات لـ"داعش" في الجانب المحرر من الموصل

باستخدام طائرات بدون طيار تحمل عبوات ناسفة.

Arif Yusuf   | 09.02.2017
مقتل وإصابة 25 بهجمات لـ"داعش" في الجانب المحرر من الموصل

Ninawa

العراق/علي جواد، سرهاد شاكر/الأناضول-

قال ضابط عراقي اليوم، الخميس، إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب 23 آخرون بينهم عناصر من الحشد العشائري بهجمات يوم أمس لتنظيم "داعش" على الأحياء المحررة في الجانب الشرقي للموصل، باستخدام طائرات بدون طيار تحمل عبوات ناسفة.

وقال النقيب جبار حسن لـ"الأناضول"، إن "داعش بدأ باستخدام طائرات مسيرة، تحمل عبوات ناسفة، على نطاق واسع لاستهداف القوات الامنية والمدنيين في الجانب الشرقي للموصل"، مشيرا الى ان "التنظيم شن 3 هجمات يوم أمس اوقعت قتيلين مدنيين و 23 جريحا بينهم 6 من عناصر الحشد العشائري".

واوضح حسن ان "الهجمات استهدفت احياء الجزائر والاقتصاديين، والعربي والزهور في الجانب الشرقي للموصل"، لافتا الى ان "القوات الامنية تواجه صعوبة في التعامل مع تلك الطائرات لان داعش يطلقها في اوقات المساء مما يصعب على قوات الامن اسقاطها".

وفي الشأن ذاته، قال النقيب أحمد مظلوم العبيدي مسؤول المفارز الأمنية المتنقلة لقوات جهاز مكافحة الإرهاب في الجانب الشرقي للموصل بتصريح خص به الأناضول، "إن إحدى هجمات مساء أمس، كانت بطائرة مسيرة تحمل صاروخين قصفت مطعم "الجميل" بحي الزهور شرقي الموصل، وهو المطعم الذي تناولت به قيادات عسكرية وسياسية رفيعة المستوى وجبات الطعام بعد الانتهاء عمليات التحرير من سيطرة التنظيم، في اشارة الى عودة الحياة الى المنطقة".

وأضاف، ان "الهجوم أوقع قتيلا واصابة 7 آخرين بجراح مختلفة وإلحاق اضرار جسيمة بالمطعم، فضلا عن احراق سيارة مدنية كانت متوقفة بالقرب من مكان الحادث".

العبيدي اضاف، ان "الحد من هذه الهجمات أصبح من الصعب جداً مالم يتم الإسراع بتحرير الجانب الغربي من الموصل والقضاء على معامل التنظيم المنتجة لهذه الطائرات والصواريخ".

وتتهيأ القوات العراقية لشّن عملية عسكرية لاستعادة الجانب الغربي لمدينة الموصل الذي يعّد المعقل الرئيس لمسلحي تنظيم "داعش" بعد ان أعلنت نهاية الشهر الماضي تحرير الجانب الشرقي للمدينة.

ويشارك في الحملة العسكرية، التي انطلقت في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ائتلاف يسانده التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يضم 100 ألف من جنود الجيش والقوات الخاصة والشرطة الاتحادية والمقاتلين الأكراد ومليشيا "الحشد الشعبي" الشيعية، إلى جانب "حرس نينوى".
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın