الدول العربية

مسن سوري من عفرين يلتقي بناته بعد فراق 7 سنوات

أنقذه الجيش التركي بعد تطهير قريته من الإرهابيين ضمن عملية غصن الزيتون

09.02.2018
مسن سوري من عفرين يلتقي بناته بعد فراق 7 سنوات

Hatay

هطاي / سالم طاش / الأناضول

بعد فراق دام 7 سنوات، تمكن مسن سوري، أنقذه الجيش التركي من قريته في عفرين السورية، من لقاء بناته المتزوجات في تركيا.

ونهاية الأسبوع الماضي، أنقذ الجيش التركي أحمد حنّان (65 عاما)، وابنة عمه عظيمة حسين (82 عاما) من منزليهما في قرية "بلال أغا" بنواحي عفرين شمالي سوريا، بعد تطهيرها من الإرهابيين ضمن عملية غصن الزيتون، ونقلهما إلى ولاية هطاي التركية على الحدود مع سوريا.

وبعد إجراء الفحص الطبي، نقلتهما السلطات التركية إلى دار المسنين في هطاي، ولدى زيارة مدير الأسرة والشؤون الاجتماعية في هطاي علي صندقجي للدار، أخبره أحمد أن اتصاله ببناته اللاتي يعشن في حي "غوللو هويوك" بهطاي انقطع قبل 7 سنوات.

وأخذ صندقجي على عاتقه العثور على بنات أحمد وإعادة لم شمل العائلة، وهكذا تواصل مع مختار حي "غوللو هويوك"، دولت كوسيه، الذي تمكن من العثور عليهن في ذات الحي مع أزواجهن وأطفالهن.

واصطحب مسؤولو مديرية الأسرة وعلى رأسهم صنديقجي، أحمد وعظيمة إلى الحي، حيث اجتمعت العائلة بعد 7 سنوات من الفراق، وذرف الجميع دموع الفرح عند اللقاء.

وأعرب أحمد عن شكره العميق لكل من ساهم في تمكنه من لقاء بناته وأصهاره وأحفاده، وعن امتنانه لتركيا وحكومتها.

كما عبرت عظيمة عن سعادتها الكبيرة للقاء أقاربها، وعن شكرها لمن ساهم في ذلك.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın