الدول العربية

مركز حقوقي: رش إسرائيل للمبيدات يضر بالبيئة ويهدد الاقتصاد

تعمدت إسرائيل خلال الأيام الماضية رش الأراضي الزراعية الحدودية في غزة بالمبيدات السامة بهدف تدمير القطاع الزراعي، بحسب "مركز حماية لحقوق الإنسان"

26.02.2020
مركز حقوقي: رش إسرائيل للمبيدات يضر بالبيئة ويهدد الاقتصاد

Gazze

غزة/ محمد أبو دون/ الأناضول

قال مركز حقوقي، الأربعاء، إن إسرائيل تعمدت تدمير القطاع الزراعي في غزة، بهدف القضاء على أي محاولة للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني.

جاء ذلك في ورقة حقائق (دراسة ميدانية تضم بيانات) حول "رش المبيدات وآثارها المدمرة" على الأراضي الزراعية في قطاع غزة، أصدرها "مركز حماية لحقوق الإنسان" في مدينة غزة.

وأورد المركز، أنه وفقا للمعلومات التي جمعها باحثوه، فإن رش المبيدات يلحق أضرارا خطيرة بالبيئة والصحة العامة لمواطني القطاع.

وبيّن أن إسرائيل بانتهاجها هذه السياسية ترتكب انتهاكات جسيمة لقواعد حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، لاسيما تلك التي تتعلق بضمان الحق في الحياة، والقواعد التي حظرت المساس بالممتلكات الخاصة والممتلكات التي لا غنى عنها.

وأضافت الدراسة، أن إسرائيل بإمكانها إتلاف هذه الأعشاب بصورة آمنة ومشروعة، ومعلنة، دون أن تتسبب بأية أضرار، لكنها لا تريد ذلك.

وناشد المركز، منظمة الأغذية والزراعة "الفاو"، ومنظمة الصحة العالمية، مطالبا إياها، بإجراء تحقيقات واسعة للوقوف على الآثار الكارثية الناجمة عن رش المبيدات، بهدف إعداد قاعدة بيانات لملاحقة ومحاسبة سلطات الاحتلال.

وبداية فبراير/ شباط الجاري، أعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية في قطاع غزة، الأراضي المتضررة من رش المبيدات الكيماوية، أنها "مناطق منكوبة"، واصفة سياسة رش تلك المبيدات بـ"الجريمة البشعة".

وقال أدهم البسيوني، المتحدث باسم وزارة الزراعة، للأناضول، إن إجمالي قيمة الخسائر الناجمة عن رش إسرائيل للأراضي الفلسطينية بالمبيدات السامة، زادت عن 1.25 مليون دولار.

وبيّن البسيوني، أن الأراضي التي تضررت محاصيلها -لهذا الموسم- تزيد مجموع مساحتها عن 2000 دونم (الدونم= ألف متر مربع).

وأضاف أن تلك الأضرار شملت معظم الزراعات الشتوية كالقمح والشعير والفول والبازلاء، إضافة للمزروعات الورقية كالسبانخ والبقدونس".

وبحسب وزارة الزراعة، فإن إسرائيل بدأت أولى عملياتها برش المبيدات، لهذا العام، في 14 يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث شملت كافة المناطق الزراعية الواقعة في المنطقة الشرقية الحدودية من شمالي القطاع حتى جنوبه.

وفي يوليو/ تموز 2018، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية في تقرير لها، إن السلطات الإسرائيلية تستخدم مبيدات ذات تأثيرات خطيرة، في منطقة السياج المحيط بقطاع غزة، لمنع النباتات من النمو، وإبقاء المنطقة فارغة كي يتسنى لقوات الجيش مراقبتها بشكل جيد.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.