الدول العربية

مجزرة غزة.. تواصل الإدانات العربية ودعوات لتوحيد الموقف

تواصلت اليوم الثلاثاء، الإدانات العربية للمجزرة الإسرائيلية بحق مسيرات سلمية فلسطينية على حدود غزة، منددة بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، ومطالبة بـ "إجراءات عاجلة" لحماية الفلسطينيين.

15.05.2018
مجزرة غزة.. تواصل الإدانات العربية ودعوات لتوحيد الموقف

Baghdad

عواصم عربية / مراسلون / الأناضول

تواصلت اليوم الثلاثاء، الإدانات العربية للمجزرة الإسرائيلية بحق مسيرات سلمية فلسطينية على حدود غزة، منددة بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، ومطالبة بـ "إجراءات عاجلة" لحماية الفلسطينيين.

وأسفرت اعتداءات الجيش الإسرائيلي على تلك التظاهرات التي جرت أمس الاثنين، عن استشهاد 60 فلسطينيا بينهم رضيعة، وإصابة 2771 آخرين، بحسب أحدث إحصاء لوزارة الصحة في قطاع غزة.

وأعربت السعودية عن "إدانتها الشديدة لاستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي".

جاء هذا خلال جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وعقدت في قصر السلام بمدينة جدة.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن "مجلس الوزراء أعرب عن رفض المملكة لقيام الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس".

من جانبه، دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

جاء ذلك خلال ترؤسه بحضور ولي عهده الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، اليوم، اجتماعا لمجلس السياسات الوطني، وفق بيان للديوان الملكي، تلقت الأناضول نسخة منه.

أما مجلس النواب المصري (البرلمان)، فاعتبر أن الاعتداء الإسرائيلي الذي حصد أرواح عشرات المتظاهرين السلميين هو "نكبة جديدة في ذكرى اغتصاب فلسطين".

ووفق بيان اطلعت عليه الأناضول، استنكر البرلمان المصري قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، معتبرا إياها خطوة ضلت الطريق من شأنها تقويض السلام في الشرق الأوسط، وتصعيد لغة الإرهاب في المنطقة.

وطالب الرئيس العراقي فؤاد معصوم المجتمع الدولي بحماية المتظاهرين الفلسلطينيين، مجددا رفض بلاده نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة العراقية، تلقت الأناضول نسخة منه، أن معصوم "يندد بقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بفتح النار على متظاهرين مدنيين فلسطينيين في غزة".

ودعا المجتمع الدولي إلى القيام بـ "إجراءات عاجلة لحماية الشعب الفلسطيني".

بدوره، استنكر رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي مرزوق الغانم، "الجرائم البشعة" التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وقال الغانم في بيان تلاه باسم مجلس الأمة خلال جلسة عادية، إن المجلس "يقف مع القضية الفلسطينية، كما ندين نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".

وأضاف "ندين ونرفض الاعتداءات الأخيرة والأعمال الإسرائيلية تجاه المتظاهرين، والتي ما كانت لتحدث إلا بسبب الصمت العالمي".

من جانبه، أعرب مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم، اليوم، عن استنكار بلاده للجرائم التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك خلال لقائه السفير الفلسطيني لدى الخرطوم سمير عبد الجبار، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

وشدد مساعد البشير على موقف السودان الراسخ والداعم للقضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.

من جانبه، أوضح السفير الفلسطيني سمير عبد الجبار، أنه "قدم شرحا لمساعد الرئيس السوداني حول ملابسات احتفال نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس الشرقية عاصمة فلسطين الأبدية".

وأكد عبد الجبار "رفض فلسطين حكومة وشعبا نقل السفارة الأمريكية التي تمثل بؤرة استيطان جديدة، واحتلالا أمريكيا صهيونيا للقدس".

من جانبه، دعا حزب "نداء تونس" الذي يقود الائتلاف الحاكم في تونس، وزارة الخارجية ببلاده إلى التحرك من أجل "موقف عربي موحد تجاه الغطرسة الإسرائيلية".

وقال الحزب الذي أسسه الرئيس الباجي قائد السبسي، في بيان، إنه "يندد بشدة بالممارسات الإسرائيلية الإجرامية بحق أبناء الشعب الفلسطيني". 

مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان، دعا من جهته علماء الدين حول العالم من كافة الأديان والمذاهب، إلى "الوقوف صفا واحدا، وإعلان موقف إنساني واضح في مواجهة احتلال استيطاني يضرب عرض الحائط بكل القيم والأعراف الدينية والإنسانية".

وحذر المركز التابع للخارجية القطرية في بيان، أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من شأنه "تقويض الفرص المستقبلية أمام أي تسوية سلمية" للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

من جهته، طالب المجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر (رسمي)، بإجراء تحقيق دولي فوري في الاستهداف المتعمد للمدنيين في قطاع غزة.

وأدان المجلس في بيان اطلعت عليه الأناضول، الاستخدام المفرط للقوة والذخيرة الحية لفض مسيرات المحتجين الفلسطينيين، ما "يعد انتهاكا جسيما لأهم حقوق الإنسان الحق في الحياة".

وأمس الاثنين، تظاهر عشرات آلاف الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل ضمن فعاليات مسيرة "العودة"، رفضا لنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس، وإحياء للذكرى الـ 70 لـ "النكبة" الفلسطينية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın